Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 


 
العودة منتدى أنصار السنة > الإعجاز فى الإسلام  > الإعجاز العلمى والغيبى والتشريعى قى القرآن الكريم والسنة النبوية 
 
آخر 20 مشاركات صاعقة من نار: داروين كان مريض نفسياً وعقلياً .. (الكاتـب : ابن النعمان - المشاركة الاخيرة : أبو عبيدة أمارة - مشاركات : 48 - المشاهدات : 1381 )           »          ايهما حصل اولا. يارافضة ..فدك ؛ام كسر الضلع ..../ (الكاتـب : ريحانة المصطفى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19 )           »          مهند الرافضي.. اهل السنة هم اهل الدليل..ومن قال بغير ذلك فقد كذب ../ (الكاتـب : ريحانة المصطفى - مشاركات : 4 - المشاهدات : 75 )           »          حوار سؤال لكل شيعي , من النساء اللاتي يحرم التمتع بهن , وماهو الدليل على تحريم التمتع بهن (الكاتـب : فتى الشرقيه - مشاركات : 25 - المشاهدات : 846 )           »          مميز مقولة كاذبه يرددها الشيعه (( الإسلام حسيني البقاء )) من يستطع أن يثبتها من لشيعه [[ تحدي جاد ]] (الكاتـب : فتى الشرقيه - مشاركات : 66 - المشاهدات : 5894 )           »          مصباح مضئ الشيعي مهند عبد القادر ,, اليوم يوم الجمعه , هل تصلون الجمعه كأمر واجب من الله أم كإتباع للمعممين (الكاتـب : فتى الشرقيه - مشاركات : 2 - المشاهدات : 126 )           »          عاجل السستاني : الصلاة في المعبد أفضل من المسجد . وإلى القبر أفضل من الكعبه (( لا غرابة )) (الكاتـب : فتى الشرقيه - مشاركات : 1 - المشاهدات : 65 )           »          حوار من سيغسل المهدي (عجل الله فرجه الشريف !!) (الكاتـب : سعودية سنية - المشاركة الاخيرة : طه الترباني - مشاركات : 435 - المشاهدات : 75878 )           »          تفسير رؤية شعر الإبط فى المنام (الكاتـب : غير مسجل7 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 32 )           »          لماذا تقبلون حديث الكساء عن عائشة و لا تقبلون حديث الإفك عنها يا علماء الرافضة (الكاتـب : أبو أحمد الجزائري - المشاركة الاخيرة : حجازيه - مشاركات : 3 - المشاهدات : 89 )           »          اعتدر منكم جميييييعا (الكاتـب : المجهول رقم 1 - المشاركة الاخيرة : حجازيه - مشاركات : 8 - المشاهدات : 676 )           »          لبنانية شيعية مهتدية تزلزل شيعة العالم.... (الكاتـب : أبو بلال المصرى - المشاركة الاخيرة : فتى الشرقيه - مشاركات : 30 - المشاهدات : 1676 )           »          الصلاة ركن محورى فى الأسلام (الكاتـب : د حسن عمر - مشاركات : 229 - المشاهدات : 23083 )           »          تحدي للمعممين الشيعة و أقزامهم من يشمريا رافضة :الإفك (الكاتـب : أبو أحمد الجزائري - المشاركة الاخيرة : ابن الصديقة عائشة - مشاركات : 1 - المشاهدات : 44 )           »          حوار بين السيف الغالب و ناصر بيرم: آيـة الإِفـك (الكاتـب : السيف الغالب - المشاركة الاخيرة : أبو أحمد الجزائري - مشاركات : 15 - المشاهدات : 394 )           »          الناسخ والمنسوخ: عندما تنقلب الموازين فتصبح صحاح السنن شركا بالله وتصبح التوراة والإنجيل أصح منها! (الكاتـب : احمد عبد الحفيظ احمد غيث - المشاركة الاخيرة : خالد الانصاري - مشاركات : 10 - المشاهدات : 1321 )           »          القصة الحقيقية لأسرى بدر .. استنباطا (الكاتـب : صوت الرعد - المشاركة الاخيرة : خالد الانصاري - مشاركات : 43 - المشاهدات : 2228 )           »          اين كانت القبلة و اين اصبحت ؟ (الكاتـب : خالد الانصاري - مشاركات : 23 - المشاهدات : 869 )           »          مصباح مضئ حقيقة مقتل الحسين رضي الله عنه .......... (الكاتـب : ابن الصديقة عائشة - مشاركات : 6 - المشاهدات : 283 )           »          جديد سيد الشيعه الإثناعشريه , يجيز عبادة النار للتبرك (الكاتـب : فتى الشرقيه - المشاركة الاخيرة : ابن الصديقة عائشة - مشاركات : 2 - المشاهدات : 132 )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-03-2010, 12:51 PM   #1
طالب عفو ربي
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 27-02-09
المشاركات: 2,175
طالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud of
افتراضي" وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ اليَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ‏ " (‏ الكهف‏:18).


" وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ اليَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ‏ " (‏ الكهف‏:18).









هذا النص القرآني الكريم جاء في الربع الأول من سورة الكهف ، وهي سورة مكية‏ ,‏ وآياتها مائة وعشر‏ (110)‏ بعد البسملة‏ ,‏ وقد سميت بهذا الاسم لورود الإشارة فيها إلى قصة أصحاب الكهف ، وهم فتية مؤمنون فروا بدينهم ولجأوا إلى غار بجبل مكثوا فيه نياماً لفترة امتدت إلى ثلاثمائة وتسع من السنين القمرية‏ ,‏ ثم بعثهم الله ـ تعالى ـ بعد تلك المدة الطويلة بمعجزة تشهد لله الخالق بطلاقة القدرة ‏.‏
ويدور المحور الرئيسي لسورة الكهف حول قضية العقيدة الإسلامية ، ومن ركائزها الأساسية الإيمان بالله تعالى رباً واحداً أحدا‏ً
,‏ فرداً صمدا‏ًً ,‏ وتنزيهه تنزيهاً كاملاً عن الشريك والشبيه والمنازع والصاحبة والولد‏ ,‏ وعن جميع صفات خلقه‏ ,‏ وعن كل وصف لا يليق بجلاله‏ .‏
وللتأكيد على ذلك أوردت سورة الكهف ثلاث قصص ، وضربت ثلاثة أمثال من أجل استخلاص الدروس والعبر منها والاستفادة بها ،‏ وكانت أولى القصص هي قصة أهل الكهف‏
,‏ وثانيتها قصة نبي الله موسى والعبد الصالح‏ ,‏ وثالثتها قصة ذي القرنين‏ ,‏ وكان أول الأمثال‏ :‏ مثل الغني المغتر بماله وجاهه وثروته ، والفقير المعتز بإيمانه وبدينه‏ ,‏ وضرب المثل الثاني على مرحلية الحياة الدنيا وحتمية فنائها‏ ,‏ بدورة إنبات النبات بعد نزول المطر وإثماره ثم جنيه أو حصاده ثم جفافه وتهشمه حتى تذروه الرياح ،‏ وضرب المثل الثالث على التكبر والغرور وعاقبتهما بطرد إبليس اللعين من الجنة وحرمانه من رحمة الله جزاء عصيان أمر ربه وامتناعه عن السجود مع الملائكة لأبينا آدم ـ عليه السلام ‏.


ويدور المحور الرئيسي للسورة الكريمة حول القضايا الأساسية التالية‏ :‏
(1)‏ التأكيد على حقيقة الوحي بالقرآن الكريم‏ ,‏ وأنه كلام الله الموحى به إلى خاتم أنبيائه ورسله نذيراً للكفار والمشركين ، وبشيراً بالخلود في الجنة للمؤمنين‏ ,‏ وفي ذلك تقول الآيات‏ : ‏" الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجاً .قَيِّماً لِّيُنذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ المُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً . مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَداً " (‏الكهف‏:1‏-‏3)‏ .
‏(2)‏
التنديد بالذين أشركوا بالله ـ تعالى ـ ونسبوا له الولد زوراً وبهتانا‏ًً
,‏ ونفي الشرك عن الله ـ تعالى اسمه ـ نفياً قاطعا‏ًً ,‏ وفي ذلك تقول الآيات ‏:‏ " وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً . مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلاَ لآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِباً . فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الحَدِيثِ أَسَفاً " (‏الكهف‏:4‏-‏6) .‏
‏(3)‏
الإشارة إلى حقيقة ابتلاء البشر بزينة الحياة الدنيا‏
,‏ وزخارفها ومباهجها ومغرياتها ، والتأكيد على أن نهاية الحياة الموت‏ ,‏ ونهاية الدنيا الزوال‏ ,‏ وفي ذلك تقول الآيات ‏:‏ " إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً . وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيداً جُرُزاً " ‏(‏الكهف‏:7‏-‏8) .‏
‏(4)‏
التأكيد على أن الصراع بين الحق والباطل‏
,‏ والخير والشر‏ ,‏ والإيمان والكفر سنة من سنن الحياة الدنيا‏ ,‏ وأن الحق لا ينتصر لمجرد كونه حقاً‏ ,‏ ولكنه يحتاج إلى المؤمنين به‏ ,‏ المجاهدين في سبيله بالنفس والنفيس‏ ,‏ فإن عجزوا عن ذلك فالفرار بالدين ، ولذلك جاءت الإشارة إلى قصة أصحاب الكهف الذين آثروا الهجرة فراراً بدينهم من بطش الحكام الجائرين المتجبرين على الخلق، وجاء ذلك في ست عشرة آية‏ (‏من الآية ‏9 إلى ‏26,25,22)‏ من هذه السورة المباركة‏ .‏
وقد اختلف المفسرون في هوية أصحاب الكهف ، ولكن الغالب أنهم كانوا من أتباع نبي الله عيسى بن مريم‏
,‏ وأنهم عاشوا على أرض فلسطين في ظل احتلال الإمبراطور الروماني الطاغية‏ (‏تراجان‏)‏ الذي حكم في الفترة من ‏98‏م إلى ‏117‏م‏ ,‏ واحتل أرض فلسطين سنة ‏106‏م‏ ,‏ وأجبر أهلها على عبادة الأصنام ، وطارد أتباع السيد المسيح‏ ـ‏ عليه السلام‏ ،‏ فقتل منهم من قتل وشرد من شرد‏ . وأصحاب الكهف أنزل الله ـ تعالى ـ عليهم معجزة من عنده فناموا نوماً عميقاً لثلاثمائة وتسع من السنين القمرية‏ ,‏ ثم بعثهم الله ـ تعالى ـ من نومهم هذا في عهد الإمبراطور ‏(‏تيودوسيوس‏)‏ في الفترة الواقعة بين ‏408‏م و ‏450‏م‏ ,‏ وتؤكد ذلك النقود البيزنطية التي عُثر عليها في كهف يعرف باسم كهف (الرجيب بالعامية، وأصلها الرقيم كما سماه القرآن الكريم‏)‏، والذي اكتشف في صحراء البلقاء على بعد بضعة كيلو مترات من مدينة عمان‏ .‏
وكان أول من كتب عن قصة أصحاب الكهف بالسريانية هو العراقي جيمس الساروغي
(James of Sarus)‏المتوفى سنة ‏518‏م‏ ,‏ ثم نقلها جريجوري إلى اللاتينية في القرن السادس الميلادي‏ ,‏ ثم نقلت إلى كلٍ من الفارسية والعربية‏ ,‏ واليونانية والحبشية والهندية‏ ,‏ وعلق عليها المؤرخ البريطاني إدوارد جيبون (Edward Gibbon)‏في كتابيه المُعَنْوَنَيْن‏ (‏سقوط روما وانحطاطها‏) ،‏ ثم ‏(‏الصراع بين الإيمان والمادية‏) ‏، واعتبرها من قبيل الخرافات التي ابتدعها الإغريق‏ ,‏ وهذا باطل محض لا يدعمه دليل واحد‏ ,‏ ومن أقوى ما يدحضه اكتشاف الكهف بنفس المواصفات التي حددها القرآن الكريم ولم ترد في روايات الأقدمين شيء عنها‏.‏ وتؤكد السورة الكريمة أن معجزة أصحاب الكهف تشير إلي إمكانية البعث‏ ,‏ وهي كغيرها من المعجزات التي أوردها القرآن الكريم ‏.‏ أمر يسير بالنسبة إلى طلاقة القدرة الإلهية المبدعة في جنبات الكون ‏:‏ في الأنفس والآفاق والقادرة على تغيير سنن الكون ونواميس الحياة والموت ‏.‏
‏(5)‏
وتأمر السورة الكريمة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، كما تأمر كل مؤمن برسالته ـ أن يستعين دوماً بالمشيئة الربانية قبل الإقدام على أي عمل‏
,‏ وأن يداوم على ذكر الله وذلك بقول ربنا ـ تبارك وتعالى ‏:‏
" وَلاَ تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً . إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً " ‏(‏الكهف‏:23-24) .‏
وتأمر السورة المباركة كذلك بالمداومة على تلاوة القرآن الكريم ، وبالثبات على الصحبة الصالحة، والبعد كل البعد عن رفاق السوء فتقول ‏
:‏ " وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً . وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً " ‏(‏الكهف‏:27‏-‏28) .‏
‏(6)‏
وتؤكد السورة الكريمة على حرية الاعتقاد ، وعلى أن الإنسان مخلوق ذو إرادة حرة ‏
:‏ " وَقُلِ الحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ " (‏الكهف‏:29) .‏
وتصف جانباً من عذاب الظالمين‏
,‏ وطرفاً من ثواب المؤمنين الصالحين ‏.‏
‏(7)‏
وتذكر مثلاً لمن أبطرته النعمة‏
,‏ ولمن ثبتته العقيدة الصادقة‏ ,‏ وتشير إلى مصير كلٍ منهما في الدنيا قبل الآخرة‏ ,‏ كما تضرب مثلاً بدورة الحياة والموت لتؤكد هوان هذه الدنيا الفانية إذا ما قورنت بالآخرة الباقية الخالدة‏ ,‏ وتشير إلى حقيقة كبرى يصفها ربنا ـ تبارك وتعالى ـ بقوله‏: ‏" المَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً " ‏(‏الكهف‏:46) .‏
‏(8)‏
وتعرض السورة الكريمة لشيء من أوصاف الآخرة وما فيها من تدمير للكون ، ثم بعث ، وحشر‏
,‏ وعرض‏ ,‏ وحساب فتقول‏ : ‏" وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً . وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفاًّ لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِداً . وَوُضِعَ الكِتَابُ فَتَرَى المُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَا لِهَذَا الكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً " ‏(‏الكهف‏:47‏ :‏49) .‏
‏(9)‏
وتذكر سورة الكهف بقصة خلق أبينا آدم ـ عليه السلام ، وتشير إلى سجود الملائكة له انصياعاً لأمر الله ـ تعالى ، وإلى معصية إبليس برفض أمر الله ـ تعالى ـ له بالسجود لأبي البشر فسوقاً ، وعصياناً ، وكبراً واستعلاءً‏
,‏ ونهى الله ـ تعالى ـ عباده المؤمنين عن اتخاذ الشيطان وذريته أولياء وهم الأعداء الألداء ‏.‏
وتؤكد السورة الكريمة على أن الحديث عن قضية الخلق بأبعادها الثلاثة‏
: (‏خلق الكون‏ ,‏ خلق الحياة‏ ,‏ خلق الإنسان‏)‏ هو متاهة كبيرة بغير الهداية الربانية التي جاءت في كتاب الله ـ سبحانه وتعالى ، وفي الصحيح المرفوع إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أحاديثه‏ ,‏ فتقول‏ :‏ "مَّا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلاَ خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ المُضِلِّينَ عَضُداً " (‏الكهف‏:51) .‏
‏(10)‏
وتعاود الآيات في سورة الكهف إلى وصف شيء من مواقف الحساب في الآخرة ، وعلى ذل المشركين فيها فتقول ‏
: ‏" وَيَوْمَ يَقُولُ نَادُوا شُرَكَائِيَ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُم مَّوْبِقاً . وَرَءَا المُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُم مُّوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفاً . وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا القُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً . وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الهُدَى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُـمْ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ العَذَابُ قُبُلاً . وَمَا نُرْسِلُ المُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُواً . وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً . وَرَبُّكَ الغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ العَذَابَ بِل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلاً . وَتِلْكَ القُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِداً " ‏(‏الكهف‏:52‏-‏59) .‏
وما أروع هذه الآيات في التعبير عمن نزلت فيهم من المشركين والكفار‏
,‏ وما أروعها في الرد على خفافيش الظلام الذين يتوارون خلف شاشات شبكة المعلومات الدولية ، أو بعض القنوات الفضائية المشبوهة ينفثون سمومهم ضد كتاب الله الخالد، وضد خاتم أنبيائه ورسله ـ صلى الله عليهم وسلم ، وكأن هذه الآيات قد نزلت فيهم وفي أمثالهم إلى يوم الدين ‏...!!‏
‏(11)‏
وبعد ذلك تعرض سورة الكهف لقصة نبي الله موسى مع العبد الصالح الذي آتاه الله ـ تعالى ـ رحمة من عنده، وعلمه من لدنه علما‏ًً؛‏ ليؤكد على محدودية علم الإنسان مهما زاد‏
,‏ وعلى ضرورة الرضا بقضاء الله وقدره وإن بدا في غير صالح الإنسان ‏؛ لأن علم الله ـ تعالى ـ محيط بكل شيء‏ ,‏ وعلم الإنسان قاصر عن إدراك كل شيء‏ ,‏ كما تؤكد على ضرورة رعاية اليتيم‏ ,‏ وعلى أن اقتلاع الشر من الأرض واجب‏ ,‏ وعلى أن صلاح الوالدين يبقى للذرية مهما طال الأمد ‏.‏
‏(12)‏
ثم تعرض السورة الكريمة لقصة العبد الصالح الذي مكن الله ـ سبحانه وتعالى ـ له في الأرض وآتاه من كل شيء سببا فأتبع سببا‏
,‏ والذي سمته السورة الكريمة باسم ذي القرنين‏ ,‏ وتعرض لتعاملاته مع من مر عليهم من الأقوام ، ومنهم يأجوج ومأجوج الذين أفسدوا في الأرض فأقام بينهم وبين جيرانهم سدا‏ًً ،‏ وفي ذلك وصف للقائد الصالح المؤمن بربه وبرسالته هو في هذه الحياة الدنيا‏ :‏ عبداً لله يعبده ـ سبحانه وتعالى ـ بما أمر‏ ,‏ ويجاهد من أجل إعمار الأرض وإقامة عدل الله فيها‏ ,‏ ومكافحة الظلمة المتجبرين على الخلق في كل مكان من الأرض‏ .‏ والإشارة إلى أن دك هذا السد الذي أقامه ذو القرنين هو من علامات الآخرة ‏.‏
(13)‏
وتعاود الآيات في سورة الكهف إلى ذكر بعض مشاهد الآخرة وما فيها من بعث ، وحشر ، وعرض أكبر أمام الله ـ تعالى ، وحساب وجزاء‏
,‏ كما تعاود إلى استنكار شرك المشركين‏ ,‏ وكفر الكافرين وإلى ذكر جزاء كلٍ منهم فيها فتقول ‏: ‏" وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعا. وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضاً . الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لاَ يَسْتَطِيعُونَ سَمْعاً . أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِن دُونِي أَوْلِيَاءَ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً . قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً . الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً . أُوْلَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ وَزْناً ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً " (‏الكهف‏:99-‏106) .‏
(14)‏
وتنتقل الآيات في ختام سورة الكهف إلى وصف شيء من جزاء المؤمنين ، وإلى تعظيم القرآن الكريم فتقول‏
: ‏" إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الفِرْدَوْسِ نُزُلاً . خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً . قُل لَّوْ كَانَ البَحْرُ مِدَاداً لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ البَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً " (الكهف:107-109) .‏
‏(15)‏
وتختتم سورة الكهف بنصيحة غالية على لسان خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلى الله عليه وسلم ـ تؤكد بشريته‏
,‏ ونبوته‏ ,‏ كما تؤكد التوحيد الخالص لله ـ تعالى ـ بغير شريك ولا شبيه‏ ,‏ ولا منازع ولا صاحبة ، ولا ولد‏ ,‏ وتؤكد ضرورة الحرص على العمل الصالح والتحذير من الشرك بالله ـ سبحانه ـ على أي مستوى يكون‏ ,‏ وفي ذلك يقول ربنا ـ تبارك وتعالى ـ موجها الخطاب إلى خاتم أنبيائه ورسله ـ صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين ‏: ‏"قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً " ‏(‏الكهف‏:110)‏ .
ولروعة ما ورد في هذه السورة المباركة من معان كريمة ـ والقرآن الكريم كله رائع ـ روى أبو الدرداء عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قوله الشريف‏
:‏ " من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال " ‏(‏رواه مسلم وأبو داود والنسائي والترمذي‏) ، وقوله ـ صلى الله عليه وسلم ‏:‏ " من قرأ العشر الأواخر من سورة الكهف عصم من فتنة الدجال " ‏(‏رواه مسلم والنسائي ، والرواية أيضاً عن ثوبان‏) .‏


من ركائز العقيدة في سورة الكهف :
(1)‏
الإيمان بالله ـ تعالى ـ رباً واحداً أحداً‏
,‏ فرداً صمدا‏ًً ,‏ لا شريك له في ملكه‏ ,‏ ولا منازع له في سلطانه‏ ,‏ ولا شبيه له من خلقه‏ ,‏ ولا حاجة له إلى الصاحبة والولد‏ ,‏ فهذه كلها من صفات المخلوقين‏ ,‏ والخالق منزه عن جميع صفات خلقه‏ ,‏ وعن كل وصف لا يليق بجلاله ‏.‏
‏(2)‏
التصديق بالوحي بالقرآن الكريم، وبأنه كلام الله الذي أنزله بعلمه على خاتم أنبيائه ورسله بشيراً ونذيراً‏
,‏ وحفظه بعهده في نفس لغة وحيه، فلا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ‏.‏
‏(3)‏
اليقين بنبوة خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلى الله عليه وسلم وبارك عليه وعليهم أجمعين ، والإيمان بهم جميعاً بغير تمييز ولا تفريق‏
.‏
‏(4)‏
التسليم بأن الدنيا دار اختبارٍ وابتلاءٍ للناس
" أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً " ,‏ وأن " المَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً‏ " .‏
(5)‏
الإيمان بالآخرة وبما فيها من بعث وحشر‏
,‏ وعرض أكبر أمام الله ـ تعالى ، وحساب وجزاء‏ ,‏ وبأن الجنة حق‏ ,‏ وأن النار حق‏ ,‏ وأنها لجنة أبداً أو نار أبداً‏ .‏
‏(6)‏
اليقين بأن الشيطان وذريته أعداء للإنسان‏
,‏ فلا يجوز أبداً اتخاذهم أولياء‏ ,‏ وأن الذين كفروا سوف يظلون دوماً‏ يجادلون بالباطل ليدحضوا به الحق‏ ,‏ ويتخذوا آيات الله وما أنذروا به هزوا‏ وقد جعل الله‏ " عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً ‏"‏وهؤلاء لن يهتدوا أبداً ‏.‏ وأن رسالة المرسلين‏ ,‏ ودور الدعاة المهتدين من بعدهم هي البشارة والنذير‏ .‏
‏(7)‏
التصديق ببشرية رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ، وببشرية جميع الأنبياء والمرسلين الذين دعوا جميعاً إلى عبادة الله ـ تعالى ـ وحده دون شريك‏
.‏

من الإشارات الكونية في سورة الكهف :
‏(1)‏ التأكيد على حتمية فناء الكون‏ ,‏ والعلوم المكتسبة تؤيد ذلك وتدعمه ‏.‏
‏(2)‏
ذكر قصة أهل الكهف‏
,‏ والكشوف الأثرية تثبتها‏ .‏
‏(3)‏
التلميح إلى أن الضرب على الآذان يعين على الاستغراق في نوم عميق والبحوث العلمية تؤكد ذلك ‏
.‏
‏(4)‏
الإشارة إلى تقليب النيام لحمايتهم من التقرحات الجسدية ‏
.‏
‏(5)‏
تحديد فترة نوم أصحاب الكهف بثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا‏ًً
,‏ والثلاثمائة سنة شمسية تساوي ثلاثمائة وتسعاً من السنين القمرية ولا يمكن أن يكون ذلك مصادفة‏ .‏
‏(6)‏
وصف خلق الإنسان من تراب ثم من نطفة‏
,‏ ثم تسويته إنساناً كاملا‏ًً ,‏ والوصف من الناحية العلمية في غاية الدقة‏ .‏
‏(7)‏
التأكيد على أن عملية الخلق بأبعادها الثلاثة‏
:‏ خلق الكون‏ ,‏ خلق الحياة‏ ,‏ وخلق الإنسان قد تمت بمعزل تام عن الإنسان وقبل وجوده‏ ,‏ والعلوم المكتسبة تدعم ذلك ‏.‏
‏(8)‏
تشبيه مرحلية الحياة الدنيا بدورة الإنبات والحصاد ، والتشبيه صحيح تماما‏ًً
.‏
‏(9)‏
الإشارة إلى سبيكة الحديد والنحاس‏
,‏ وهي إحدى أقوى السبائك المعروفة صلابة ونعومة ملمس .
وكل قضية من هذه القضايا تحتاج إلى معالجة خاصة بها‏
,‏ ولذلك فسوف أقصر الحديث هنا على النقطة الثالثة فقط من القائمة السابقة، والتي تدور حول العلاقة بين الاستغراق في النوم العميق والضرب على الآذان‏ ,‏ وإن كانت الحادثة معجزة‏ ,‏ والمعجزات لا تعلل‏ ,‏ ولكن الإشارة إليها في الآية الكريمة من اللافت للانتباه ‏.‏






من الدلالات العلمية للآية الكريمة :من مآسي البشرية محاولتها القياس دوماً بمقاييس البشر‏ ,‏ ونسيان أن قدرة الله الخالق لا تحدها حدود ولا يقف أمامها عائق ‏:‏ "إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ "‏ (‏يس‏:82) .‏
وبقياس أعمال الله ـ تعالى ـ بمعايير البشر تبدو غير ممكنة‏ ,‏ ومن هنا أنكر الكفار كل المعتقدات الصحيحة‏ ,‏ كما أنكروا كل المعجزات الحسية التي أجراها الله ـ تعالى ـ لعباده من الأنبياء والمرسلين ، والكرامات التي وهبها لغيرهم من الصالحين ‏.‏
وانطلاقاً من هذا الموقف الخاطئ أنكر المؤرخ البريطاني إدوارد جيبون
(‏Edward Gibbon‏)واقعة أهل الكهف واعتبرها من قبيل الخرافات‏ التي ابتدعها الإغريق‏ ,‏ كما أنكرها الكثيرون غيره ؛ لأنه ليس في مقدور الإنسان إبقاء جسد بشري في حالة من السبات العميق لمدة ثلاثمائة سنة ثم إيقاظه حيا‏ًً ,‏ وإن كان الإنسان بإمكاناته المحدودة قد تمكن أخيراً من حفظ أعضاء من جسد الإنسان حية بالتبريد‏ ,‏ وذلك مثل القلب‏ ,‏ والكبد‏ ,‏ والكلي‏ ,‏ وقرنيات العيون‏ ,‏ والدم‏ ,‏ وغيرها‏ ,‏ وذلك في عملية تعرف باسم وقف الاستقلاب (MetabolicInhibtion)، وفي هذه العملية يتم وقف عمليات الهدم المدمرة للأنسجة‏ ,‏ ومنها يمكن أيضاً تبريد جسد إنسان كامل بالتدريج إلى درجات حرارة منخفضة جداً فيتجمد الجسد دون ضرر لخلاياه ولا لأنسجته ولا لأجهزة جسمه‏ ,‏ فيصبح شبيهاًً بالميت‏ ,‏ وبتدفئة هذا الجسد المتجمد بالتدريج أيضاً يمكن أن يعود إلى حالته الطبيعية‏ ،‏ وقد عاد إلى الحياة في زماننا أشخاص دفنوا تحت الجليد لعدة أيام وبالتدفئة التدريجية عادوا إلى الحياة بإذن الله‏ .‏ وإذا كان ذلك قد أصبح اليوم في مقدور الإنسان‏ ,‏ فهل يعجز رب الناس عن تحقيقه بأي طريقة يشاء ؟‏ .‏
ولو كان أهل الكهف نياماً نوماً طبيعياً لاحتاجوا إلى الماء والغذاء، وإلى إخراج الفضلات، وإلى غير ذلك من الأنشطة الحيوية‏
,‏ ولكن الله ـ تعالى ـ قد أوقف جميع الوظائف الحيوية في أجسادهم بأمره الإلهي‏ ,‏ وحفظ تلك الأجساد من التحلل على مدى ثلاثمائة من السنين الشمسية ، وهي تساوي ثلاثمائة وتسعاً من السنوات القمرية ‏.‏
ويعنينا هنا من الآية التي نحن بصددها العلاقة بين الضرب على الآذن والاستغراق في سبات عميق‏
,‏ وإن كان الأمر قد تم بمعجزة إلهية والمعجزات لا تعلل‏ ,‏ ولكن نص الآية الكريمة يشير إلى علاقة ما قال عنها بعض المفسرين هي حالة من الإغماء الطويل‏ ,‏ ولكن الإغماء العادي إذا طال دون عناية مركزة يفضي حتماً إلى الوفاة‏ .‏
وقال البعض الآخر
: إن الله ـ تعالى ـ قد حجب وظيفة السمع ليناموا‏ ,‏ وإن كان الظاهر أنه ـ سبحانه وتعالى ـ قد أوقف وظيفة السمع ضمن إيقاف جميع وظائف الجسم الأخرى‏ ,‏ فآذانهم لا يسمعون بها رغم كونها موجودة‏ ,‏ وعيونهم لا يبصرون بها رغم كونها مفتوحة‏ ,‏ وعضلاتهم لا يستعملونها رغم كونها سليمة ولذلك قال تعالى‏ : ‏" فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً . ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَداً " (الكهف‏:12-11) .‏
ثم قال تعالى ‏: ‏"وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ اليَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ " (‏الكهف‏:18)‏ .ينفق الإنسان ثلث عمره في النوم‏ ,‏ والنوم يلعب دوراً مهماً في تنمية الذاكرة‏.‏ والنوم هو حالة من حالات الوجود للكائن الحي يتعرض فيها الجسم ـ بصفة عامة‏ ,‏ والمخ بصفة خاصة ـ إلى سلسلة من التغيرات الأساسية التي تجعله مغايراً لحالة اليقظة مغايرة كاملة‏ ,‏ وإن دخل إلى النوم عبر عدد من المراحل المتدرجة‏،‏ فالشبكة العصبية للمخ تختلف في حالة المنام عنها في حالة اليقظة‏ ,‏ وكذلك يختلف معدل تدفق الدم إليه‏ ,‏ ووفرة الأكسجين ونسب توزيعه‏ ,‏ وتتباطأ عمليات الاستقلاب في المخ، وكذلك جميع العمليات المستقلة (‏(Autonomic Functions ,‏ ومنها التحكم في درجة حرارة الجسم‏ ,‏ وعمل نظام الغدد الصماء‏ ,‏ وغيرها ‏.‏


والجهاز العصبي المركزي‏CNS) ‏)يتحكم في الدورة العادية لليقظة والمنام‏ ,‏ وفي إحساس النائم بالوسط المحيط به‏ ,‏ واليقظة يدعمها جهاز الحس والنقص في مستوى Nهذا الحس أو غيابه هو الذي يؤدي إلـNالنوم
(‏Bremer ,1935‏)
، وثبت وجود علاقة عكسية بين الاستغراق في النوم ومستوى الحس‏Velluti ,.1997) ‏)، وعلي الرغم من أن قدرات المخ على تحليل المعلومات المحسوسة تتناقص بشكل ملحوظ عند النوم إلا أنها لا تتلاشى بالكامل‏ ,‏ فجميع نظم الحس في الإنسان تتأثر بحالة النوم أو اليقظة للمخ وتوثر فيه‏ ,‏ والمخ النائم يفرض قيوداً على عملية تحليل المعلومات الواردة إلى الجهاز العصبي المركزي‏ ,‏ ولو أننا لا نفهم بالكامل كيفية تحليل المخ للمعلومات الحسية الواردة إليه‏ ,‏ وذلك لتعقيد الشبكات العصبية المستقبلية للمعلومات الواردة ، وتلك الحاملة للأوامر الصادرة من المخ ‏.‏
وهناك ملاحظات عديدة تدعم الارتباط الوثيق بين النوم ووظائف السمع‏؛ وذلك لأن السمع هو الجهاز الوحيد للاستقبال عن بعد الذي يبقى مفتوحاً بدرجة نسبية في أثناء فترة النوم ليبقى راصداً للبيئة التي يوجد فيها صاحبه النائم ولمختلف المؤثرات فيها ، مثل بكاء الأطفال الصغار الذي سرعان ما يوقظ والديه أحدهما أو كلاهما خاصة الأم‏
(Ricardo Velluti&Marisa Pedemonte ,2002‏) . كذلك فإن العلاقة بين الضجيج وقلة النوم ، وبين الهدوء والاستغراق في النوم‏ ,‏ وبين الإدراك السمعي والنوم‏ ,‏ والذي يتمثل في وجود صور سمعية في حوالي ‏65%‏ من الأحلام التي يتذكرها أصحابها‏ ,‏ وتزايد تدفق الدماء إلى مراكز السمع بشكل ملحوظ في أثناء النوم المنقطعParadoxical sleep) ‏) .كل ذلك يؤكد العلاقة بين النوم ووظائف السمع فإن الإشارة القرآنية الكريمة التي يقول فيها ربنا ـ تبارك وتعالى ‏: ‏" فَضَرَبْنَاعَلَى آذَانِهِمْ فِي الكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً"تعتبر سبقاً علمياً في زمن لم يكن لأحد من الخلق أي إمكانية لإدراك ذلك‏ . وقد تأكدت هذه العلاقة بتجربة علمية قامت بها طالبة بالمرحلة الجامعية الأولى بجامعة جون هوبكنز عمرها‏ (21)‏ سنة، واسمها سيريناج جونديك‏ ((Serena J.Gondek‏تدرس الهندسة الطبية الحيوية (‏(Biomedical Engineering، وقرأت بحثها أمام أحد المؤتمرات العلمية في 28/4/1998م وقد استخدمت عدداً من الأقطاب الكهربية الموصلة مباشرة إلى المخ في محاولة للبحث عن أجزائه التي تستثار بالأصوات في أثناء النوم، فوجدت أن مراكز السمع الرئيسية على جانبي المخ فوق الأذنين مباشرة والتي تستقبل الأصوات في حالة اليقظة هي التى تستقبل الأصوات في حالة المنام‏ ,‏ ولكن بدرجة أقل‏ ,‏ وإن اشترك معها الفص الجبهي من المخ الذي له دور أساسي في عملية الوعي، وفي تقرير هل يوقظ صاحبه النائم أم لا عند تلقيه بعض الإشارات العصبية من المستثيرات الصوتية ‏.‏
هذه العلاقة بين الآذان ـ وهي الأبواق الخارجية لمراكز السمع على جانبي المخ ، وبين الاستغراق في النوم أو اليقظة منه بسبب انخفاض الموجات الصوتية الواصلة إلى الأذن أو ارتفاعها‏
,‏ هذه العلاقة لم تكن معروفة في زمن الوحي ولا لقرون عديدة من بعده‏‏ ولم تدرس دراسة مختبرية إلا في القرن العشرين‏ ,‏ ولم تتبلور بعض نتائجها إلا في العقود المتأخرة منه‏ .


وسبق القرآن الكريم بذكر هذه العلاقة ، وهو كتاب أُنزل على نبي أمي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في أمة كانت غالبيتها الساحقة من الأميين من قبل ألف وأربعمائة سنة‏ ,‏ مما يشهد لهذا الكتاب بأنه لا يمكن أن يكون صناعة بشرية‏ ,‏ بل هو كلام الله الخالق الذي أنزله بعلمه‏ ,‏ على خاتم أنبيائه ورسله ـ صلى الله عليه وسلم ‏ ,‏ وحفظه بعهده الذي قطعه على ذاته العلية ، ولم يقطعه لرسالة سابقة أبداً ، وحفظه كلمة كلمة‏ ,‏ وحرفاً حرفا‏ً ,‏ في نفس لغة وحيه ـ اللغة العربية ـ على مدى الأربعة عشر قرناً الماضية‏ ,‏ وتعهده ـ سبحانه وتعالى ـ بذلك إلى قيام الساعة‏ ,‏ حتى يبقى القرآن الكريم شاهداً على جميع الخلق بأنه كلام الله‏ ,‏ وشاهداً أيضاً بالنبوة وبالرسالة للنبي والرسول الخاتم الذي تلقاه‏ ,‏ فصلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه‏ ,‏ ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلى يوم الدين‏ ,‏ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين‏ .‏






أنصار السنة شبكة سلفية لرد شبهات وكشف شخصيات منكرى السنة والصوفية والشيعة والإباضية والملاحدة واللادينية والبهائية والقاديانية والنصارى والعلمانية.

أنصار السنة ، شبكة ، سلفية رد شبهات ، كشف الشخصيات ، منكرى السنة ، الصوفية ، الشيعة ، الإباضية ، الملاحدة ، اللادينية ، البهائية ، القاديانية ، النصارى ، العلمانية





" ,QjQpXsQfEiElX HQdXrQh/hW ,QiElX vErE,]R ,QkErQg~AfEiElX `QhjQ hgdQlAdkA ,Q`QhjQ hga~AlQhgA‏ (‏ hg;it‏:18)> hgdQlAdkA `QhjQ vErE,]R ,QjQpXsQfEiElX




" ,QjQpXsQfEiElX HQdXrQh/hW ,QiElX vErE,]R ,QkErQg~AfEiElX `QhjQ hgdQlAdkA ,Q`QhjQ hga~AlQhgA‏ (‏ hg;it‏:18)> hgdQlAdkA `QhjQ vErE,]R ,QjQpXsQfEiElX " ,QjQpXsQfEiElX HQdXrQh/hW ,QiElX vErE,]R ,QkErQg~AfEiElX `QhjQ hgdQlAdkA ,Q`QhjQ hga~AlQhgA‏ (‏ hg;it‏:18)> hgdQlAdkA `QhjQ vErE,]R ,QjQpXsQfEiElX

طالب عفو ربي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أَيْقَاظاً, اليَمِينِ, ذَاتَ, رُقُودٌ, وَتَحْسَبُهُمْ, وَهُمْ, وَنُقَلِّبُهُمْ


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

اضغط هنا لإخفاء هذا المربع
معنا للدفاع عن الإسلام والسنة
الرجاء اضغط هنـــــــــــــــا للتسجيل

أو اضغط على الصورة لإخفاء المربع

أصوات السماء - الجامع الصوتى لعلوم الإسلام

Bookmark and Share

الساعة الآن »02:58 PM.
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| LINKS
شبكة أنصار السنة قائمة تغذية RSS - راسل الإدارة -شبكة أنصار السنة -الأرشيف - قواعد المنتدى - Sitemap - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Ltd