Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

أصوات السماء - الجامع الصوتى لعلوم الإسلام


 
العودة منتدى أنصار السنة > الإعجاز فى الإسلام  > الإعجاز العلمى والغيبى والتشريعى قى القرآن الكريم والسنة النبوية 
 
آخر 15 مشاركات لماذا المهدي لايقتدي ب ابائه واجداده ويتزوج ..           »          التحدي17:إلى منكري السنة :ما هو العلم الذي علمه الله لنبيه كي يعلمنا...           »          الأية الفصل في طاعة الرسول           »          الحروف المقطعة تنتصر للقرآن الكريم ((2))           »          الصلاة ركن محورى فى الأسلام           »          الرد على شبهة - أنا حرب لمن حاربكم           »          سؤال للرافضة هل حقا الحسين رضي الله عنه مات عطشانا ؟؟؟؟           »          شبهة سنية من لها يا قرأنية           »          يا شيعه : هل طلق الله زوجته ليتزوجها علي [[ تابعوا لتعرفوا ]]           »          الرؤيا و حجية السنة النبوية           »          يا شيعه / لو كان أمر الدين بالوراثه من أولى بالإرث أبناء الرسول من...           »          حوار بين الأخ الفاضل عمر أيوب و الضيف صفحة بيضاء           »          تلاوة بصوت رائع للشيخ ابواسحاق الحوينى من سورة المعارج           »          الإشراف على مذاهب العلماء للهواتف الذكية والآيباد كتاب الكتروني رائع.           »          التحدي لكل الشيعة في العالم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12-03-2010, 03:18 PM   #1
طالب عفو ربي
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 27-02-09
المشاركات: 2,175
طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of طالب عفو ربي has much to be proud of
افتراضي. وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ.. " (الأنعام:151).





".. وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ.. " (الأنعام:151).



هذا النص القرآني الكريم جاء في العشر الأخير من سورة "الأنعام" ، وهي سورة مكية ، وتعتبر خامس أطول سور القرآن الكريم إذ يبلغ عدد آياتها خمسة وستين ومائة بعد البسلمة وقد سميت لورود الإشارة فيها إلى الأنعام في أكثر من موضع ، ومن خصائصها أنها أنزلت كاملة دفعة واحدة ، ويدور المحور الرئيس للسورة حول عدد من العقائد والتشريعات الإسلامية .
وتبدأ سورة
"الأنعام" بقول ربنا ـ تبارك وتعالى ـ :
" الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ . هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُّسَمًّى عِندَهُ ثُمَّ أَنتُمْ تَمْتَرُونَ . وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَوَاتِ وَفِي الأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ " (الأنعام : 1-3).
وبعد ذلك تعتب الآيات على كلٍ من الكفار والمشركين أنه كلما جاءتهم أية من آيات ربهم أو جاءهم دليل من الأدلة العديدة على وجود الله، تشهد له ـ تعالى ـ بالألوهية والربوبية والوحدانية المطلقة فوق جميع خلقه، كما تشهد بالصدق لأنبيائه ورسله إلا انصرفوا وتنكَّروا له، دون اعتبار بما حدث للمكذِّبين من الأمم السابقة عليهم من إهلاك، وتواسي الآيات خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأنه لو أنزل الله ـ تعالى ـ عليه من السماء دليل نبوته مكتوباً في رسالة رأوها بأعينهم، ولمسوها بأيديهم لقالوا ـ تعنتاً وكفراً ـ
" ... إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ " (الأنعام:7)، ولطالبوا بنزول مَلَك كريم يصدقه، ولو استجاب الله لطلبهم ولم يؤمنوا لحق عليهم العذاب، ولو أُنزل الملك لكان على هيئة البشر ليتمكنوا من رؤيته والتفاهم معه.
وتؤكد الآيات أن الكفار والمشركين درجوا على الاستهزاء برسل الله الذين جاءوا من قبل خاتم النبيين، فاستحقوا العذاب الذي أنذروا به، وتناشد الآيات الناس جميعاً بالسير في الأرض والاعتبار بعواقب المكذبين من الأمم السابقة، وتنادي على خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالأمر الإلهي
:" قُل لِّمَن مَّا فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ قُل لِّلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ "(الأنعام : 12).

وتمتدح الآيات رب العالمين بما يليق بجلاله، وتشهد للقرآن الكريم ولرسول رب العالمين ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالتصدق وتأمره أن ينطق بالحق فتقول
:
" قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُوَلِياًّ فَاطِرِ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِوَهُوَ يُطْعِمُوَلاَيُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَوَلاَتَكُونَنَّ مِنَ المُشْرِكِينَ . قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيم . مَن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُوَذَلِكَ الفَوْزُ المُبِينُ وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَوَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ .وَهُوَ القَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِوَهُوَ الحَكِيمُ الخَبِيرُ . قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِيوَبَيْنَكُمْوَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا القُرْآنُ لأُنذِرَكُم بِهِوَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌوَاحِدٌوَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ " (الأنعام : 14 - 19).
ثم تتوجه الآيات بالحديث عن مشركي أهل الكتاب الذين يعرفون خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلي الله عليه وسلم ـمن كتبهم كما يعرفون أبناءهم، ولكنه الكبر والعناد والصلف فتقول
:" الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ . وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ . ثُمَّ لَمْ تَكُن فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواوَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ . انظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنفُسِهِمْوَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَوَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُوَفِي آذَانِهِمْوَقْراًوَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ .وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُوَيَنْئَوْنَ عَنْهُوَإِن يُهْلِكُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْوَمَا يَشْعُرُونَ . وَلَوْ تَرَى إِذْوَقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّوَلاَنُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَاوَنَكُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ . بَلْ بَدَا لَهُم مَّا كَانُوا يُخْفُونَ مِن قَبْلُوَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُوَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ "(الأنعام :20 -28).
وبعد ذلك انتقلت الآيات إلى الحديث عن منكرى البعث، وعن مآلهم الأسود في الأخرى، مؤكدة فضل الأخرى الباقية على الدنيا الفانية، ومواسية رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بقول ربنا ـ تبارك وتعالى ـ له
:" قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَوَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ . وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُواوَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَاوَلاَمُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِوَلَقَدْ جَاءَكَ مِن نَّبَأِ المُرْسَلِينَ "(الأنعام:33 ، 34).
وتشير الآيات إلى تعنت الكفار والمشركين في طلب المعجزات الحسية من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ والله قادر على كل شيء ، ولو جاءتهم الآيات ثم كذبوا بها لأهلكهم الله، ولكن أكثرهم لا يعلمون، فالذين كذبوا بآيات الله
" ... صُمٌّوَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ ... "(الأنعام:39)، فإذا جاءهم عذاب الله أو أتتهم الساعة، فإنهم لا يجدون من يدعون لنجدتهم غير رب العالمين.
وتعاود الآيات في سورة الأنعام توجيه الخطاب إلى خاتم الأنبياء والمرسين فتقول
: " وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِوَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ . فَلَوْلاَ إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُواوَلَكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْوَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ . فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ . فَقُطِعَ دَابِرُ القَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواوَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ "(الأنعام:42 – 45).
وتمنُّ الآيات على العباد بما أكرمهم الله ـ تعالى ـ به من حواس كالسمع، والأبصار، والقلب، وتحذرهم من عذاب الله، مؤكدة أن دور المرسلين هو البشارة والإنذار
".. فَمَنْ آمَنَوَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْوَلاَهُمْ يَحْزَنُونَ "(الأنعام:48)، وتعاود الآيات توجيه الخطاب إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مؤكدة على بشريته وآمره إياه فتقول:" قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِوَلاَأَعْلَمُ الغَيْبَوَلاَأَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَىوَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ . وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِوَلِيٌّوَلاَشَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ "(الأنعام : 50 ، 51).
وتستعرض الآيات بعد ذلك شيئاً من صفات الله فتقول
: " وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِلاَيَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَوَيَعْلَمُ مَا فِي البَرِّوَالْبَحْرِوَمَاتَسْقُطُ مِنوَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَاوَلاَحَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِوَلاَرَطْبٍوَلاَيَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ .وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِوَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ .وَهُوَ القَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِوَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَاوَهُمْ لاَيُفَرِّطُونَ . ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الحَقِّ أَلاَلَهُ الحُكْمُوَهُوَ أَسْرَعُ الحَاسِبِينَ "(الأنعام : 59 – 62).

وتستمر الآيات في عقاب المشركين الذين يلجأون إلى الله ـ تعالى ـ في الشدة وينصرفون عنه بمجرد انفراجها، وتتهددهم الآيات بعذاب الله وبتكذيبهم لكتابه ـ القرآن الكريم ـ مؤكدة أن لكل خبر جاء به القرآن الكريم وقت محدد يتحقق فيه، وسوف يعلم الجميع صدق هذه الأخبار عند وقوعها
.
وتأمر الآيات رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومن ورائه كل مؤمن برسالته ألا يجلس في مجالس الكفار والمشركين الذين يتطاولون على كتاب الله ، والذين يتخذون دينهم لهواً ولعباً، وغرتهم الحياة الدنيا، ولا تجعل ذلك حائلاً دون تذكيرهم بالقرآن الكريم، وتخويفهم من عذاب الآخرة وأهوالها، ومن جريمة الشرك بالله وأخطارها
.
وتحتوي الآيات العديد من الإشارات الكونية الدالة على طلاقة القدرة الإلهية المبدعة في الكون، وعلى شيء من صفات الخالق العظيم الذي أبدع كل شيء خلقه
.
وتأكيداً على وحده رسالة السماء، وعلى الأخوة بين الأنبياء استعرضت سورة الأنعام سِيَر عدد من أنبياء الله ـ تعالى ـ الذين جاءوا قبل بعثة خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلى الله وسلم وبارك عليه وعليهم أجمعين ـ كما أوردت الإشارة إلى عدد من الأمم البائدة التي رفضت هداية ربها على الرغم من علمها بما حاق بالمكذبين من الأمم السابقة عليها من صور العذاب
.
ومن خلال هذا القصص القرآني الذي جاء لاستخلاص العبرة واجتلاء الدروس جاء ذكر نبي الله إبراهيم ـ عليه السلام ـ وحواره مع أبيه
(آزر)، ومع قومه وتأملاته في الكون حتى هداه الله ـ تعالى ـ إليه. كما جاء ذكر كلٍ من أنبياء الله نوح، إسحاق، يعقوب، داود، سليمان، أيوب، يوسف، موسى، وهارون، وزكريا، ويحيى، وعيسى، وإلياس، وإسماعيل، واليسع، ويونس، ولوط ـ على نبينا وعليهم جميعا من الله السلام.
وفى التأكيد على حفظ القرآن الكريم وضياع أصول كتب السابقين وتحريفها تقول الآيات في سورة الأنعام
:
" وَمَاقَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُوراًوَهُدًى لِّلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَاوَتُخْفُونَ كَثِيراًوَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُوا أَنتُمْوَلاَآبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذرها فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ .وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِوَلِتُنذِرَ أُمَّ القُرَىوَمَنْ حَوْلَهَاوَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِوَهُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ "(الأنعام:91، 92).
وتصف الآيات عذاب الذين افتروا على الله كذباً من الكفار والمشركين وهم في سكرات الموت، وهم يرون مصائرهم في جهنم، وما سوف يلقون فيها من ألوان العذاب الشديد
.
ثم تنتقل الآيات مرة أخرى إلى استعراض عدد من الإشارات الكونية الدالة على طلاقة القدرة الإلهية المبدعة في الخلق، وتستهجن الشرك بالله، أو ادعاء الولد له ـ تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً ـ فتقول
:" وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الجِنَّوَخَلَقَهُمْوَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَوَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُوَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ . بَدِيعُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُوَلَدٌوَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌوَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍوَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ . ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْلاَإِلَهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُوَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍوَكِيلٌ .لاَتُدْرِكُهُ الأَبْصَارُوَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَوَهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ " (الأنعام: 100– 103).
وتعاود الآيات توجيه الخطاب على لسان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإليه معظمة شأن القرآن الكريم، ومستنكرة شرك المشركين بالله، وآمرة بعدم سبَّهم حتى لا يتطاولوا على ذات الله بكلام مَعِيب، ومرجعهم حتماً إلى الله، وحسابهم عليه، وإذا جاءتهم الآيات الملموسة فلن يؤمنوا؛ لأن أكثرهم الجاهلون، وتؤكد الآيات أن كل نبي من أنبياء الله كان له أعداء من شياطين الإنس والجن
.
ومرة أخرى تقول الآيات على لسان خاتم الأنبياء والمرسلين – صلى الله عليه وسلم ـ وتقول له ما نصه
:" أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماًوَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الكِتَابَ مُفَصَّلاًوَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الكِتَابَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ المُمْتَرِينَ "(الأنعام:114).
ثم فصَّلت الآيات ما أحلَّ الله لعباده من المطعومات وما حرَّم، ومايزت بين المؤمنين والكافرين وبين جزاء كلٍ منهم، وأوضحت كيف يشرح الله الصدور للإيمان، وكيف يجعلها ضيقة حرجة كأن صاحبها يصعد في السماء دون أدنى وقاية، وما يناله في ذلك من معاناة، وأكدت استقامة صراط الله، وأنه ـ تعالى ـ قد فصَّل الآيات لقول يذكرون، وقد تولاهم برحمته وأجزل لهم المثوبة
.
وانتقلت الآيات بعد ذلك إلى شرح مواقف الظالمين من الإنس والجن يوم الحساب، وعقاب الله ـ تعالى ـ لهم أنهم لم يتبعوا الرسل الذين جاءوهم منهم، وجزاء كل واحد منهم حسب العدل الإلهي
.
وتعاود الآيات توجيه الخطاب إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتعيب على المشركين إنفاق جزء مما رزقهم الله ـ تعالى ـ مما رزقهم الله ـ تعالى ـ من محاصيل الزروع، ومن الأنعام على ما أشركوا معه في عبادته، وعدم إنفاق شيء في سبيل الله كما وعدوا بزعمهم، كما تعيب عليهم الانصياع إلى شاطينهم التي سوَّلت ليهم قتل أولادهم قربة لأوثانهم، وفى ذلك تقول الآيات
:" قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍوَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّواوَمَاكَانُوا مُهْتَدِينَ "(الأنعام : 140).
وتنتقل الآيات مرة أخرى إلى استعراض عدد من الآيات الكونية في الزرع والأنعام، وتوصي بأيتاء حقه يوم حصاده ، كما تنهى عن الإسراف في كل شيء
.
وعاودت تفصيل المحرمات من المطعومات، وما حرَّم على بني إسرائيل بظلمهم، وتفصيل المحرمات من السلوكيات
.
وتعاود الآيات التأكيد على وحدة رسالة السماء، وعلى تكاملها في القرآن الكريم، وتنتقد الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً، وتختتم بحديث على لسان خاتم النبيين يقول فيه
:" قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاًوَمَاكَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ . قُلْ إِنَّ صَلاتِيوَنُسُكِيوَمَحْيَايَوَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ .لاَشَرِيكَ لَهُوَبِذَلِكَ أُمِرْتُوَأَنَا أَوَّلُ المُسْلِمِينَ . قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَباًّوَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍوَلاَتَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَاوَلاَتَزِرُوَازِرَةٌوِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ .وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلائِفَ الأَرْضِوَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ العِقَابِوَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ "(الأنعام:161 – 165).
هذا وقد سبق لنا استعراض كلٍ من ركائز العقيدة، والتشريعات الإلهية، والقصص القرآني، والإشارات الكونية الواردة في سورة الأنعام، وهي عديدة تجاوزت الاثنتي عشرة آية، وسبق لنا كذلك شرح الدلالات العلمية لعدد من هذه الإشارات الكونية، ولذلك سوف أركز هنا على الدلالات العلمية والتشريعة في قول ربنا ـ وهو أحكم الحاكمين ـ
:
" ... وَلاَتَقْتُلُوا النَّفْسَ الَتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ... "(الأنعام : 151).
ولكن قبل ذلك لابد من استعراض سريع لأقوال عدد من المفسرين في شرح هذا النص القرآني الكريم الذي يحرِّم القتل بغير حق تحريماً قاطعاً
.
والقتل هو كل فعل من العباد تزول به الحياة، أي أنه إزهاق روح آدمي بفعل آدمي آخر
. والقتل في الشريعة الإسلامية على نوعين: قتل محرم، وهو كل قتل بغير حق، ويعرف باسم قتل العدوان. وقتل بحق، وهو كل قتل لا عدوان فيه، مثل قتل كلٍ من القاتل، والمرتد، والثيِّب الزاني، وليست لجنسية المجني عليه، أو دينه، أو لونه، أو سنه، أو نوعه، أو ضعفه، أو قوته أي أثر على اعتباره مقتولاً، ويحتِّم الشرع القصاص له في ظل دولة الإسلام.
من أقوال المفسرين:في تفسير قول ـ تعالى ـ :"وَلاَتَقْتُلُوا النَّفْسَ الَتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ... "(الأنعام:151).
ذكر ابن كثير ـ رحمه الله ـ ما مختصره: ".... وهذا مما نص ـ تبارك وتعالى ـ على النبي عنه تأكيداً، وإلا فهو داخل في النهي عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن،فقد جاء في الصحيحين عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث : الثيِّب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة " (رواه مسلم)، وقد جاء النهى والزجر والوعيد في قتل المعاهد ، وهو المستأمن من أهل الحرب. (انتهى قول المفسر)
وجاء في الظلال ـ رحم الله كاتبها برحمه الواسعة ـ ما نصه: "... ويكثر في السياق القرآني مجيء النهي عن هذه المنكرات الثلاثة متتابعة : الشرك ، والزنا ، وقتل النفس؛ ذلك أنها كلها جرائم قتل في الحقيقة، الجريمة الأولى جريمة قتل للفطرة ، والثانية جريمة قتل للجماعة، والثالثة جريمة قتل للنفس المفردة.
إن الفطرة التي لا تعيش على التوحيد فطرة ميتة، والجماعة التي تشيع فيها الفاحشة جماعة ميتة منتهية حتماً إلى الدمار، والحضارة الإغريقية والحضارة الرومانية والحضارة الفارسية شواهد من التاريخ، ومقدمات الدمار والانهيار في الحضارة الغربية تنبئ بالمصير المرتقب لأمم ينخر فيها كل هذا الفساد، والمجتمع الذي تشيع فيه المقاتل والثارات مجتمع مهدد بالدمار، ومن ثم يجعل الإسلام عقوبة هذه الجرائم هي أقصى العقوبات؛ لأنه يريد حماية مجتمعه من عوامل الدمار
.
وقد سبق النهي عن قتل الأولاد من إملاق، فالآن ينهى عن قتل النفس عامة، فيوحي بأن كل قتل فردي إنما يقع على جنس
(النفس) في عمومه ، تؤيد هذا الفهم آية :" ... أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاًوَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً ... "(المائدة:32) ، فالاعتداء إنما يقع على حق الحياة ذاتها وعلى النفس البشرية في عمومها، وعلى هذه القاعدة كفل الله حرمة النفس ابتداءً، وهناك طمأنينة الجماعة المسلمة في دار الإسلام وأمتها، وإطلاق كل فرد فيها ليعمل وينتج آمنا على حياته ، لا يؤذَى فيها إلا بالحق . والحق الذي تؤخذ به النفس بيَّنه الله في شريعته، ولم يتركه للتقدير والتأويل، ولكنه لم يبينه ليصبح شريعة إلا بعد أن قامت الدولة المسلمة ،وأصبح لها من السلطات ما يكفل لها تنفيذ الشريعة، وهذه اللفتة لها قيمتها في تعريفنا بطبيعة منهج هذا الدين في النشأة والحركة، فحتى هذه القواعد الأساسية في حياة المجتمع لم يفصلها القرآن إلا في مناسبتها العملية ". (انتهى قول المفسر)


من الإعجاز العلمي التشريعي في النص الكريم:أولاً : الحكمة في النهي عن قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق :يؤكد القرآن الكريم كما تؤكد أحاديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على أن الله ـ تعالى ـ خلق أبانا آدم من طين، وخلق منه زوجة بمعجزة لا تستطيعها إلا القدرة الإلهية، ثم بث منها بالتزاوج رجالاً كثيراً ونساءً، ولذلك قال في مطلع سورة النساء:" يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍوَاحِدَةٍوَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَاوَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراًوَنِسَاءًوَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِوَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً " (النساء : 1).
وتؤكد علوم الوراثة أن كل مولود لهذا الزوج الأول من البشر حمل في صلبه جزءاً من المخزون الوراثي للبشرية الذي ظل ينفرد من زمن أبوينا آدم وحواء ـ عليهما السلام ـ إلى اليوم وحتى قيام الساعة، ولذلك قال ـ تعالى ـ
:" وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْوَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ ألَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا يَوْمَ القِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ " (الأعراف : 172).

من هنا كان في قتل نفس واحدة بغير حق قضاء عليه وعلى ذريته من بعده إلى يوم الدين ولذلك قال ـ تعالى ـ
:" مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاًوَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاًوَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ " (المائدة : 32).
ثم إن الله ـ تعالى ـ قد حدد لكل مخلوق أجله الذي يغادر عنده هذه الحياة الدنيا في لحظة محددة، وذلك لحكمة يعلمها هو ـ سبحانه وتعالى ـ ولذلك قال في محكم كتابه
: " هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلاًوَأَجَلٌ مُّسَمًّى عِندَهُ ثُمَّ أَنتُمْ تَمْتَرُونَ " (الأنعام : 2).
" وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِوَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ " (الأنعام : 60).
" وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْلاَيَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةًوَلاَيَسْتَقْدِمُونَ " (الأعراف : 34).
" قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَراًّوَلاَنَفْعاً إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَئْخِرُونَ سَاعَةًوَلاَيَسْتَقْدِمُونَ " (يونس : 49).
" وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّىوَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ " (هود : 3).
" اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَاوَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَتِي قَضَى عَلَيْهَا المَوْتَوَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُّسْمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ " (الزمر : 42).
" ..... وَلِتَبْلُغُوا أَجَلاً مُّسَمًّىوَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ " (غافر : 67).
" وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَاوَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ " (المنافقون : 11).
" وَمَاكَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَاباً مُّؤَجَّلاً.... " (آل عمران : 145).
ومن هنا أيضاً كان قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق اعتداءاً على قرار الله ـ تعالى ـ بتحديد الأجل، والذي ذكر المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه يحدد بعد نفخ الروح في الجنين مباشرة وهو لا يزال في بطن أمه في حدود الأربعين يوماً من أنه الشريف : " إن أحدكم بجمع خلفه في بطن أمه أربعين يوما ، ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك ، ثم يكون في ذلك مضغة مثل ذلك ، ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع كلمات : يكتب رزقه ، وأجله ، وعمله ، وشقي أو سعيد "(الإمام مسلم) .وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " النطفة إذا استقرت في الرحم أخذها ملك الأرحام بكفة فقال : يا رب مخلقة أم غير فخلقه ؟،فإن قيل : غير مخلقه لم تكن نسمة ، وقذفها الرحم دما ، وإن قيل مخلقه ، قال : يا رب ! ذكر أم أنثى ؟ شقي أم سعيد ؟ وما الأجل ؟ وما الأثر ؟ وما الرزق؟ وبأي أرض تموت ؟ " (الإمام مسلم) .
ومن ذلك أيضاً يتضح أن قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق فيه اعتداء على هذا القرار الإلهي بالأجل الذي حدده الله ـ تعالى ـ للجنين وهو لا يزال في بطن أمه، والقرار في علم الله سابق على ذلك؛ لأن الزمن الذي يحدنا به الخالق ـ سبحانه وتعالى ـ هو من خلق الله، والمخلوق لا يحد خالقه أبداً, لا يحد أوامره أو أقواله أو أفعاله، وعلم الله محيط بكل مقتول بحق أو بغير حق، ولكن ذلك ليس مبرراً لقتله بغير حق. أما المقتول بحق ـ وهو داخل في علم الله كذلكـ فقد حدده رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بقوله الشريف : " لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدنية المفارق للجماعة " (متفق عليه).ومن هنا فلا يجوز قتل المسلم الذي لم يقترف شيئا من هذه الجرائم المحرمة تحريماً قطعياً، والتي اعتبرها الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الكبائر.
والأصل في الشريعة الإسلامية أن يعاقب الجاني بالقصاص على القتل العمد
, سواء كان القتل مقترناً بسبق الإصرار والترصد أو غير مقترن، ولا تجيز الشريعة للقاضي أن يخفف العقوبة أن يستبدل بها غيرها، ولكنها تجيز لولي لمجني عليه أن يعفو عن القصاص إما على الدية أو بدون مقابل، أما القتل الخطأ فعقوبته في الشريعة الإسلامية الدية فقط دون تعزيز.


ثانياً: الحكمة من القصاص مع تحريم قتل النفس بغير حق :
تنص الشريعة الإسلامية على ضرورة القصاص بالقتل على كلٍ من القاتل المتعمد، والثيب الزاني، والمرتد عن الإسلام المفارق للجماعة. والحكمة من ذلك هي حماية المجتمع المسلم من عوامل الهدم الثلاثة تلك، وهي من أخطر وسائل التدمير للمجتمعات الإنسانية، والله المُشرِّع أعلم بما يصلح عباده، وما تستقيم به مجتمعاتهم، ولكن الإنسان بفكرة القاصر بدأ يجادل في هذه العقوبة الربانية، فانقسم فلاسفة علم الاجتماع والمشرعين إلى فريق يؤمن بحتمية بقاء عقوبة الإعدام؛ لأنها عقاب عادل لمجرم مثل القاتل عن عمد، ورادع في لغيره ممن تُسوِّل لهم نفوسهم اقتراف هذه الكبيرة من الكبائر، وإلى فريق آخر لا يؤمن بعصمة العدالة الإنسانية، فإذا أخطأ القاضي في دراسة القضية وحكم بالإعدام على أحد المتهمين بجريمة القتل ونفذ فيه حكم الإعداد فعلاً ثم تبتت براءته فكيف يرد إليه حقه وقد أزهقت روحه ؟، وهذه دعوى مرفوضة تماماً؛ وذلك لوصية الشريعة الإسلامية لدرء الحدود بالشبهات، وإتاحة الفرصة للمتهم بالطعن في الحكم على عدد من المستويات، والاعتماد على اعترافه الكامل عبد أداء القسم.
ويدعي أصحاب هذا الرأي كذلك بأن قتل الجاني سيضيف إلى المقتول مقتولاً آخر بدلاً من محاولة إصلاحه، وينسى أصحاب هذا الرأي إمكانية تشجيع هذا الشهوات للراغبين في القتل من تحقيق رغباتهم دون هيبة من الإقبال على افتراق مثل هذه الجريمة المنكرة، ومن الغريب أن غالبية الدول الغربية التي ألغت عقوبة الإعدام بدواعي الشفقة قد عادت إلى تطبيقها ـ ولو في حالات محددة ـ نتيجة لانتشار الجريمة خاصة جرائم القتل مع الترصد
.
والأصل في القضاء التوثق من اقتراف الجريمة قبل المجازاة على اقترافها وعدم الأخذ بالشبهة واتخاذها سبباً للإدانة؛ لأن ظلم البريء ليس بالأمر الهين في معيار الله
.

ثالثاً: ضرورة اللجوء في الأحكام إلى شرع الله :الشريعة هي ضوابط للسلوك فيما بين الناس، كما أن العبادة ضوابط لسلوك العبد تجاه ربه وخضوعه بالطاعة لأوامره واجتناب نواهيه، وربنا ـ تبارك وتعالى ـ قادر على العفو عن تقصير العبد في حق من حقوق الله، أما حقوق العباد فهي مقدسة عند رب العباد، وإذا لم تُقضَى في هذه الحياة الدنيا فسوف تُقتَص في الآخرة من حسنات الجاني إلى المجني عليه؛ لأن العبد منا لا يملك في الآخرة إلا حسناته، ولذلك يروى عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه سأل في جمع من الصحابة قائلاً : "هَلْ تَدْرُونَ مَنْ الْمُفْلِسُ ؟ " قَالُوا: " الْمُفْلِسُ فِينَا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ ". قَالَ : " إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي مَنْ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصِيَامٍ وَصَلَاةٍ وَزَكَاةٍ، وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ عِرْضَ هَذَا، وَقَذَفَ هَذَا، وَأَكَلَ مَالَ هَذَا، فَيُقْعَدُ فَيَقْتَصُّ هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يَقْضِيَ مَا عَلَيْهِ مِنْ الْخَطَايَا أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ، ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ" (أخرجه الإمام أحمد في مسنده).من هنا فإن محاولة بعض علماء النفس الالتفاف حول الأحكام الشرعية بدعوى عدم مسئولية المجرم عن جرائمه باعتباره في عرفهم مريضاً، وباعتبارهم الأعمال البشرية خاضعة للتأثر بعدد من الرغبات المحتبسة في النفس، والناشئة في كثير من الأحوال عن التربية الفاسدة.
ومن هنا يدعون أن تكون العقوبة أقرب إلى العلاج النفسي منه إلى القصاص الجزائي، ونتيجة لهذا التهاون في العقاب يخرج القاتل من سجنه ليقتل ويعود إلى السجن من جديد، وهنا يتضح الفارق الكبير بين شرع الله قوانين البشر، فشرع الله ـ تعالى ـ يُحرِّم قتل النفس إلى بالحق الذي حددته أحاديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بزنا الثيب، والنفس بالنفس، والارتداد عن الدين، ويجعل القصاص وسيلة من وسائل المحافظة على سلامة وأمن المجتمع المسلم في ظل الدولة المسلمة، أما المغالاة في قتل الأبرياء من جانب بدعوى الضبط والربط كما يحدث في أغلب الديكتاتوريات الحاكمة، والتسيب المتمثل في المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام بدعوى الشفقة الإنسانية، ومحاولة التعامل مع المجرمين القتلة على أنهم مرضى نفسياً في حاجة إلى العلاج قبل العقاب، فكلها من المواقف المغايرة لشرع الله الخالق، والذي هو أدرى بما يصلح عباده من دراية عباده بأنفسهم، ولذلك قال ـ تعالى ـ
:
" ... وَلاَتَقْتُلُوا النَّفْسَ الَتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ... " (الأنعام : 151 ، الإسراء : 33).
"وَمَاكَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاًوَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍوَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُوا " (النساء : 92).
"وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَاوَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِوَلَعَنَهُوَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً " (النساء : 93).
هذا شرع الله الذي لا تبديل لكلماته
" .. فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِنوَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ .. "(الكهف:29)، ونحمد الله على نعمة الإسلام، وعلى نعمة القرآن، وعلى بعثة خير الأنام، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آلة وصحبه، ومن تبع هداه، ودعا بدعوته إلى يوم الدين. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .



أنصار السنة شبكة سلفية لرد شبهات وكشف شخصيات منكرى السنة والصوفية والشيعة والإباضية والملاحدة واللادينية والبهائية والقاديانية والنصارى والعلمانية.

أنصار السنة ، شبكة ، سلفية رد شبهات ، كشف الشخصيات ، منكرى السنة ، الصوفية ، الشيعة ، الإباضية ، الملاحدة ، اللادينية ، البهائية ، القاديانية ، النصارى ، العلمانية





> ,QghQ jQrXjEgE,h hgk~QtXsQ hgQjAd pQv~QlQ hgg~QiE YAgh~Q fAhgXpQr~A>> " (hgHkuhl:151)> (hgHkuhl:151)> hgg~QiE hgQjAd hgk~QtXsQ jQrXjEgE,h fAhgXpQr~A>> pQv~QlQ YAgh~Q




> ,QghQ jQrXjEgE,h hgk~QtXsQ hgQjAd pQv~QlQ hgg~QiE YAgh~Q fAhgXpQr~A>> " (hgHkuhl:151)> (hgHkuhl:151)> hgg~QiE hgQjAd hgk~QtXsQ jQrXjEgE,h fAhgXpQr~A>> pQv~QlQ YAgh~Q > ,QghQ jQrXjEgE,h hgk~QtXsQ hgQjAd pQv~QlQ hgg~QiE YAgh~Q fAhgXpQr~A>> " (hgHkuhl:151)> (hgHkuhl:151)> hgg~QiE hgQjAd hgk~QtXsQ jQrXjEgE,h fAhgXpQr~A>> pQv~QlQ YAgh~Q

طالب عفو ربي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
" , (الأنعام:151). , اللَّهُ , الَتِي , النَّفْسَ , تَقْتُلُوا , بِالْحَقِّ.. , حَرَّمَ , إِلاَّ , وَلاَ


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

Feedage Grade A rated
الساعة الآن »12:49 PM.
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS
شبكة أنصار السنة RSS Feeds - راسل الإدارة -شبكة أنصار السنة -الأرشيف - قواعد المنتدى - Sitemap - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Ltd
new notificatio by 9adq_ala7sas