الموضوع: الملحد
عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 2009-03-01, 06:47 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 8,072
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
رد: الملحد

اقتباس:
هناك الكثير من الاسباب التي قد تجعل الشخص يترك دينه ( على غض النظر ما هو ) و يذهب الى فكرة الالحاد

نعم ، فى العادة يبدأ الملحد مشواره بمعتقد ضعيف فلا يعرف شئ عن دينه يعنى ممكن أن نسميه ( - مؤمن ) وتقرأ ( سالب مؤمن ) ثم المرحلة الثانية تكون بالتعرض لطوفان من الشبهات ، فى ظل غياب ردود مقنعة عليها ، والغياب هنا لا يعنى بالضرورة عدم وجود ردود حقيقة بقدر ما يعنى بعد الملحد عن هذه الردود ، يصاحب هذا رغبة الملحد فى عدم وجود دين لإطلاق العنان لشهواته فلا يحب أن يكون هناك شئ يقول لرغباته ( لا ).
يصاحب كل هذا مرحلة من التوتر النفسى والخلل الذى يسيطر على الملحد فيجعله لا يستطيع أن يأخذ قراراً صائباً ، مما يحوله إلى إنسان متهرئ نفسياً ، وقد استنتجت هذا بنفسى من المعرفات (niknames) التى كان يختارها الملاحدة لأنفسهم حيث كانت تعبر - بشكل كبير - عن حالتهم النفسية تلك.

أما عن عنصر البيئة التى تؤد بالشخص إلى الإلحاد ، فأنا أرى أن إلحاد الملحد يعد دليلاً على فشل تلك البيئة فى الاحتفاظ بعضوها على دينه. وربما يعود هذا الفشل لسبب نفسى يتعلق بشخصية الملحد أكثر من كونه سبب اجتماعى يتعلق بالبيئة.
اقتباس:
2) الفكر و هو طريق معظم الناس الى الالحاد اذ يبحث الشخص عن امور لم يسأل احد عنها هـي :-
سأذكر بعض النقاط التي تقود الشخص من الاسلام الى الالحاد بما ان هذا المنتدى اسلامي .
ا) لماذا الشيطان عصى الله .
الصواب أن نقول ( الشبهات ) أو على الأقل الفشل فى عملية البحث بشكل صحيح. فلو جاز لنا أن نصف المسالة بالبحث العلمى - هذا على قبيل المجاز - فلاشك ان ليس كل بحث علمى ينجح فى الوصول إلى النتيجة المرجوة الصحيحة ، وكثيراً ما فشلت التجارب العلمية نتيجة أخطاء إجرائية فى عملية البحث ذاتها ، دون تعلق ذلك بالنتيجة.
أما عن : لماذا الشيطان عصى الله؟
فالإجابة بمنتهى البساطة : لأنه اختار هذا. أم أنك تريده أن يكون مجبراً. وهو نفس السبب الذى دفعك إلى الإلحاد ، فأنت اخترت الإلحاد برغبتك الكاملة وإرادتك المطلقة ، فلماذا تجوزه لنفسك ، بينما تنكره فى حق غيرك؟!
ألا ترى أننا نؤمن أن الملائكة : لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ؟! وعليه فلم نقل أن الملائكة كافرون ، أو حتى لهم القدرة أو الإرادة لفعل ذلك ، أما الشيطان ، ولأنه مخير فقد كفر.
اقتباس:
ب) لماذا وجدت هنا ( على هذا الكوكب ) و لم اوجد على مكان اخر و يذهب الى علم الرياضيات و تحديداً علم الاحتمالات و يبدأ بالدرسة و يجد احتمالية وجود خلق اخر في كوكب اخر على سبيل المثال او ان وجوده هنا هو صدفه اذ ان في الكون الكثير الكثير من الكواكب التي تماثل الارض في المواصفات .
ولماذا توجد على ذلك المكان الآخر ، ولم توجد هنا؟!
فلسفياً هذا السؤال مردود ، ذلك أنه يؤدى إلى ما يسمى نظرية الدور ، يعنى الدخول فى سلسلة لا نهائية من السئلة التى لا يجاب عنها. وهذا مردود عقلاً ، فأنت أينما وجدت فى أى مكان فى الكون ستطلق هذا السؤال. المهم فى النهاية أنك موجود ، وليست القضية متعلقة بالمكان بقدر تعلقها باختيارك أنت ، فهذه هى مربط الفرس ، وهذا هو ما يستحق المناقشة.
أما الأمور التى يفترضها الفلكيون والرياضيون من إمكانية وجود كواكب أخرى فى هذا الكون الفسيح ، وتصاعد احتمال وجود عوالم أخرى كعالم البشر ، ولكن فى أماكن أخرى من الكون ، فهذه المعضلة قد أجاب عنها الإسلام منذ القديم حينما قال :
اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا [ الطلاق : 12 ]

أما نظرية التطور فخروقها عظيمة جداً ، ومن العيب الشديد أن يظل بعض العرب يتمسكوا بهذه النظرية التى عفا عليها الزمن ، بل رفضها أصحابها ، ومنعت العديد من الجامعات الغربية تدريسها ، ثم نجعلها نحن منطلقاً للإلحاد ، ولا أدل على فساد تلك النظرية من أن دارون نفسه وهو مؤسسها كان ومات وهو يهودى فتأمل؟!!!
رد مع اقتباس