عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2018-10-06, 04:41 PM
ابو هديل ابو هديل غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-11-27
المشاركات: 2,705
ابو هديل
جديد في الصحيح فقط في كتب الشيعة سعد بن عبادة مات كافراً تعيساً مبتور العمر مفتري خالد في النار

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.





الـــــــروايــــــــــــــــــات :




عن أبي جعفر (ع) في قوله عز وجل: {ظهر الـفـسـاد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس} ؟
قال أبو جعفر (ع): ذاك والله حين قالت الأنصار منا أمير ومنكم أمير.

إسم الكتاب : الكافي للكليني ج8 ص85


--------------


قــال ابي جعفر (ع) : إن الناس عادوا بعد ما قبض رسول الله (ص) أهل جاهلية إن الأنصار إعتزلت فلم تعتزل بخير جعلوا يبايعون سعداً.

إسم الكتاب الكافي للكليني ج8 ص296


--------------




عن أبي جعفر (ع) قال قلت: (ظهر الــــفـــســـاد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس)
فقال أبو جعفر (ع) : ذلك والله يوم قالت الانصار منا رجل ومنكم رجل.

إسم الكتاب : تفسير القمي للقمي ج2 ص160


--------------


تصحيح الروايـــــــات :

إسم الكتاب : مرآة العقول للمجلسي ج25 ص129 (صحيح ).

إسم الكتاب : صحيح الكافي - العلامة المحقق الشيخ محمد باقر بهبودي ج3 ص403 (صـحـيـح ).


--------------


شرح الروايــــــــــات :

(منا أمير و منكم أمير : المراد غصب الخلافة ، أو قول هذه الكلمة القبيحة وتركهم خليفة الرسول).

إسم الكتاب : مرآة العقول للمجلسي ج25 ص129


--------------




(أنه لما قبض رسول الله (ص) اجتمعت الصحابة فى سقيفة بنى نجار فخطبهم سعد بن عبادة و أغراهم بطلب الامامة و كـان يـريـدهـا لـنـفـسـه).

إسم الكتاب : شرح أصول الكافي للمازندراني ج11 ص367


--------------




الشرح : (السند صحيح) : فخطبهم سعد بن عبادة وأغراهم بطلب الإمامة، وكان يريدها لنفسه.

إسم الكتاب : البضاعة المزجاة لإبن قارياغدي ج1 ص544 و 454



مصادر أخرى للروايات :

إسم الكتاب : تنبيه الغافلين للموسوي ص131

إسم الكتاب : تفسير نور الثقلين للعروسي ج4 ص191

إسم الكتاب : تفسير الأصفى للكاشاني ج2 ص962

إسم الكتاب : مجمع النورين للمرندي ص89

إسم الكتاب : مستدرك سفينة البحار للنمازي ج8 ص197

إسم الكتاب : تفسير الصافي للكاشاني ج4 ص135

إسم الكتاب : بحار الأنوار للمجلسي ج28 ص173 و 220 و 250

إسم الكتاب : مسند الباقر للعطاردي ج3 ص244

اسم الکتاب : البرهان في تفسير القرآن للبحراني ج4 ص351

إسم الكتاب : الوافي للكاشاني ج3 ص33

إسم الكتاب : إثبات الهداة للحر لعاملي ج1 ص123


--------------



الشيخ ياسر الحبيب (وقاحة سعد بن عبادة في تعامله مع النبي محمد) [youtube.com]

https://www.youtube.com/watch?v=T6TJ36appXM



( واجتمعت إلى سعد بن عبادة فانطلق بهم .... قال: زرارة فسمعت أبا جعفر (ع) يقول: فحط الله نورهم)

إسم الكتاب : الكافي للكليني ج2 ص411


(حسن كالصحيح) : «فحط الله نورهم» أي نور إيمانهم ، وجعل درجة إيمانهم نازلة ناقصة فصاروا بحيث قالوا في السقيفة منا أمير ومنكم أمير.

إسم الكتاب : مرآة العقول للمجلسي ج11 ص224



روى الكليني بسند صحيح .... الخبر [1]
ما أقبح هذا المنطق ؛ و نقول: إن مقالة سعد بن عبادة في محضر رسول الله (ص) كانت في غاية القبح و السقوط

إسم الكتاب : الصحيح من سيرة النبي (ص) لجعفر مرتضى العاملي ج25 272

[1] الكافي ج 2 ص 411 و شرح أصول الكافي ج 10 ص 123 و البحار ج 21 ص 177 و ج 93 ص 58 و تفسير نور الثقلين ج 2 ص 232 و تفسير العياشي ج 2 ص 91 و 92 و راجع: الحدائق الناضرة ج 12 ص 176 و جواهر الكلام ج 15 ص 340 و مصباح الفقيه ج 3 ص 95 و جامع المدارك ج 2 ص 65 و غنائم الأيام للميرزا القمي ج 4 ص 137 و جامع أحاديث الشيعة ج 8 ص 175 و موسوعة أحاديث أهل البيت «عليهم السلام» للشيخ هادي النجفي ج 7 ص 191.



--------------



يقول العلامة الرجالي محمد بن إسماعيل المازندراني في كتابه منتهى المقال ج3 ص324 في ترجمة (سعد بن عبادة) , ما نصه :
(هـــذا ، وفي النفس منه شي‌ء ، فقد ورد عن أمير المؤمنين (ع) أوّل من جرّأ الناس علينا سعد بن عبادة ، فتح باباً ولجة غيره ، وأضرم ناراً كان لهيبها عليه وضوؤها لأعدائه).


--------------


ومثلها (صــحــيــحـــة) عبد الله بن يعفور عن الصادق (ع) قال : سمعته يقول : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم : من ادعى امامة من الله ليست له ، ومن جحد اماما من الله ، ومن زعم أن لهما في الإسلام نصيبا.

إسم الكتاب : الرسائل الفقهية للمازندراني الخاجوئي ج2 ص98

إسم الكتاب : جامع أحاديث الشيعة للبروجردي ج26 ص52

إسم الكتاب : وسائل الشيعة للحر العاملي ج18 ص564

إسم الكتاب : تفسير العياشي ج1 ص178

إسم الكتاب : جامع الشتات للخواجوئي ص22

إسم الكتاب : الكافي للكليني ج1 ص373

إسم الكتاب : الوافي للكاشاني ج2 ص180

إسم الكتاب : الغيبة للنعماني ص112

إسم الكتاب : المهدي المنتظر للصدر ص264

إسم الكتاب : تفسير نور الثقلين للعروسي ج1 ص356

إسم الكتاب : تفسير كنز الدقائق للمشهدي ج2 ص130

إسم الكتاب : الجنة والنار للريشهري ص648

إسم الكتاب : بحار الأنوار للمجلسي ج25 ص113

إسم الكتاب : غيبة المهدي عند الصادق للعميدي ص80


--------------


عن أبي عبد الله (ع) يقول : إن هذا الأمر لا يدعيه غير صاحبه ، إلا بتر الله عمره.

إسم الكتاب : الإمامة و التبصرة لإبن بابويه ص136

إسم الكتاب : الكافي للكليني ج1 ص373

إسم الكتاب : المناقب لابن شهرآشوب ج1 ص258

إسم الكتاب : ثواب الأعمال و عقاب الأعمال للصدوق ص214 (عقاب من ادعى الإمامة و ليس بإمام)

إسم الكتاب : الوافي للكاشاني ج2 ص180

إسم الكتاب : تحفة الأولياء للأردكاني ج2 ص288

إسم الكتاب : معجم أحاديث المهدي للكوراني ج3 ص428

إسم الكتاب : مسند الصادق للعطاردي ج2 ص489 و ج3 ص338


--------------


ورواها الصدوق في الخصال (بسند معتبر) عن أبي مالك الجهني عن أبي عبد الله (ع) : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: من ادعى إماما ليست إمامته من الله، ومن جحد إماما إمامته من عند الله عز وجل ومن زعم أن لهما في الاسلام نصيبا.

ومــــــــا رواه الصدوق (بسند معتبر) عن الفضيل عن أبي عبد الله (ع) قال: من ادعى الإمامة وليس من أهلها فهو كافر.

إسم الكتاب : التقية في فقه أهل البيت للمعلم ج2 ص477

إسم الكتاب : الخصال للصدوق ص69

إسم الكتاب : وسائل الشيعة للحر العاملي ج28 ص341

إسم الكتاب : الحدائق الناضرة للبحراني ج18 ص150

إسم الكتاب : مسند الصادق للعطاردي ج5 ص578

إسم الكتاب : بحار الأنوار للمجلسي ج72 ص131

إسم الكتاب : جامع أحاديث الشيعة للبروجردي ج26 ص52

إسم الكتاب : الإيمان و الكفر (تأليف مركز الرسالة) ص53 و ص71

إسم الكتاب : جامع الأخبار للسبزواري ص104

إسم الكتاب : ميزان الحكمة للريشهري ج1 ص125

إسم الكتاب : الأنوار الحيرية للبحراني ص165


--------------


وراح الصادق (ع) يبيّن لاصحابه وخوّاصه جزاء من يدّعي الامامة، فقـــــــــــــال: من ادّعى الامامة وليس من أهلها فهو كافر.

وجعله مفترياً على الله ورسوله ، فقـــــــــــــال: من ادّعى الامامة وليس بإمام، فقد افترى على الله وعلى رسوله وعلينا.

وجعل مثواهم جهنّم خالدين فيها، فقـــــــــــــال: {يَوْمَ الْقِيَامَة تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللهِ وُجُوهُهم مُسْوَدَّة أَلَيْسَ فِى جَهَنَّمَ مَثْوَى لِلْمُتَكَبِّرِينَ}.

إسم الكتاب : دفاع عن التشيع لنذير الحسني ص215













.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
رد مع اقتباس