Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

قديم 2010-10-11, 02:04 AM   #1
السيف الذهبي
عضو نشــيط
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-05
المكان: ليبيا بلد الاحرار والابطال ارض أنصار الاسلام والسنة
المشاركات: 2,200
السيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدىالسيف الذهبي من أعمـــدة المنتدى
مميزكلمات قيلت في حب الله




أبيات شعر جدآ جميله عن حب الله..

عرفت الهوى مذ عرفت هواك.... وأغلقت قلبي عن من سواك
وبت أناديك يامن ترى .... خفاياالقلوب ولسنا نراك
أحبك حبين حب الهوى....وحــبــــا لأنـك أهل لـذاك
فأماالذى هو حب الهوى .... فشغلي بذكرك عمن سواك
وأما الذى أنت أهل له .... فكشفك لي الحجب حتي أراك
فلا الحمد في ذا ولاذاك لي ....ولكنلك الحمد في ذا وذاك
وأشتاق إليك شوق النوى .... وشوقا لقرب الخطا من حماك
فأما الذى هو شوق النوى....فنار حياتي غدت في ضياك
وأما اشتياقي لقرب الحما....فما ترى الدموع لطول نواك
فلاالحمد في ذا ولاذاك لي .... ولكن لك الحمد في ذا وذاك

<!-- google_ad_section_end --><!-- / message -->

اللهم ارزقنا حبك ...وحبك من يحبك ...وحب كل عمل وقول يقربنا الى حبك

اللهم انا نحبك فاحبنا
آمين





*******************************************

عنوان الموضوع:
كلمات قيلت في حب الله || الكاتب: السيف الذهبي || المصدر: أنصار السنة

أنصار السنة شبكة سلفية لرد شبهات وكشف شخصيات منكرى السنة والصوفية والشيعة والإباضية والملاحدة واللادينية والبهائية والقاديانية والنصارى والعلمانية.

أنصار السنة ، شبكة ، سلفية رد شبهات ، كشف الشخصيات ، منكرى السنة ، الصوفية ، الشيعة ، الإباضية ، الملاحدة ، اللادينية ، البهائية ، القاديانية ، النصارى ، العلمانية


السيف الذهبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-10-11, 02:25 AM   #2
يعرب
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-12
المكان: دار الاسلام
المشاركات: 8,589
يعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond repute
افتراضي

جزاك الله خير اخى الكريم

هذه الابيات تنسب لرابعه العداوية


رابعة العدوية رائدة شعر التصوف:
ومن الشواعر اللائي اشتهرن بالشعر الصوفي رابعة العدوية: وهي أمّ الخير رابعة بنت إسماعيل العدوية البصرية القيسية, مولاة آل عتيك. ولدت في أسرة فقيرة مغمورة بعد ثلاث أخوات كانت هي الرابعة, ويبدو أن مولدها كان منتصف القرن الأول للهجرة. مات والدها وهي لا تزال طفلة, وبعد وفاته لحق البصرة قحط شديد, فخرجت رابعة وأخواتها الثلاث, وهنّ في عمر الزهور, يبحثن عن الرزق. ويهمن على وجوههنّ, فتاهت رابعة في الطريق ولم تستطيع أن تهتدي إلى أخواتها, فوقعت في أسر رجل ظالم أذاقها أنواع الذل والهوان, ثم باعها بثمن بخس إلى رجل آخر كانت في بيته أسوأ حالا مما كانت عليه في البيت الأول, ولكنّه أعتقها بعد مدة في حديث طويل(4), فعملت برهة في الغناء والعزف على الناي وما يتصل بهما... ولكنّها تابت بعد ذلك وحملها ندمّها على ماضيها أن تمعن في الزهد والتصوف, وتصبح صوفية كبيرة وعابدة مشهورة "وأخبارها في الصلاح والعبادة مشهورة"(5) حتى أصبح كبار المتصوفة في عصرها يستفتونها في دقائق التصوف كسفيان الثوري(6) والحسن البصري(7) وغيرهما...
وقد اختلف المؤرخون في تاريخ وفاة رابعة العدوية, فقال ابن خلكان: "وكانت وفاتها في سنة خمس وثلاثين ومائة, كما في شذور العقود لابن الجوزي, وقال غيره: سنة خمس وثمانين ومائة... وقبرها يزار, وهو بظاهر القدس من شرقيّه على رأس جبل يسمى الطور"(8), والشيء نفسه نجده عند ابن العماد الحنبلي, فقد ذكرها مع وفيات سنة خمس وثلاثين ومائة, ثم قال: "وقيل توفيت سنة خمس وثمانين ومائة"(9), وجعل وفاتها أيضا سنة خمس وثلاثين ومائة كل من سليمان سليم البواب(10), وعمر رضا كحالة(11), وعبد البديع صقر(12), وفي رواية أنّها توفيت سنة ثمانين ومائة بعد الهجرة(13), ويبدو أنّ التاريخ الأقرب إلى الصواب هو سنة خمس وثلاثين ومائة للهجرة, لأنّ المصادر التي قالت بهذا التاريخ ذكرته كخبر صحيح بينما شكّكت في الروايتين الأخريين باستعمالها الفعل المبني للمجهول "قيل" أو قال بعضهم. وكذلك ذكرت هذه المصادر أنّ الكثيرين من معاصريها تقدّموا لخطبتها ومنهم الحسن البصري(14), وهو توفي سنة عشر ومائة للهجرة, فمن غير المعقول أن يكون خطبها أو اتصل بها إذا كانت توفيت سنة 180ﻫ أو 185ﻫ عن عمر يناهز الثمانين سنة حسب ما ورد في بعض المصادر, لأن عمرها عند وفاته زهاء عشر سنوات, وإذن فالأقرب إلى الصحة أن تكون توفيت سنة 135 ﻫ.
وتعد رابعة العدوية من أوائل المتصوفة المسلمين, وإليها ينسب مؤرخو الصوفية البدء بالكلام عن الحب الإلهي والتوسع فيه(15). ولها أقوال مأثورة وأشعار منظومة, ورابعة معروفة كمتصوفة, وقد كتب عنها الكثير في هذا المجال, أمّا كشاعرة فلم يدرس شعرها دراسة وافية حتى الآن باستثناء بعض الدراسات التي تناولته عرضا عند حديثها عنها كمنصوفة, ولذلك سأقتصر في حديثي على شعرها.
كتبت رابعة العدوية شعرا صوفيا, ويبدو أنّها اكتفت بهذا الباب إذ لم يصلنا شعر لها في بقية الأبواب, وأشهر ما أنشدته في هذا الباب قولها:
أحبّك حبّين: حبّ الهوى *** وحبـا لأنـك أهـل لـذاك
فأمّا الذي هو حبّ الهوى *** فشغلي بذكـرك عمّن سواك
وأمّا الذي أنت أهل له *** فكشفك لي الحجب حتّى أراك
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي *** ولكن لك الحمد في ذا وذاكا(16)
تصرّح الشاعرة بحبّها للّه جلّ شأنه, فتقول: إنّني أحبّك يا إلهي حبّين مجتمعين: أوّلهما حب العشق والهوى لأنّني فتنت بحسنك, وثانيهما فهو حب التعظيم والإجلال لأنّك جدير بهذا الحب, ولا أجد من يستحقّه سواك. وكيف لا؟ وقد كشفت لي الحجب فرأيتك بعين الخيال على حقيقتك, ولست أنا صاحبة الفضل في هذا الحب فهو من المحبوب نفسه لأنه مستحق له لكماله, فله الحمد أوّلا وأخيرا.
وقالت تتغزّل في الذات الإلهية كما تتغزّل عاشقة في بشر, فحبيبها وإن غاب عن بصرها فهو شاخص قبالة فؤادها لا يغيب عنه:
حبيب ليـس يـعـدلـه حـبيب *** وما لسواه في قلبي نصيب
حبيب غاب عن بصري وشخصي *** ولكن عن فؤادي ما يغيب(17)
وقالت تصف انصرافها عن الناس بروجها ونفسها وحسّها إلى اللّه تعالى ولو كانت بجسمها معهم:
إنّي جعلتك في الفؤاد محدّثي *** وأبحت جسمي من أراد جلوسي
فالجسم مني للجليس مؤانس *** وحبيب قلبي في الفـؤاد أنيسي(18)
وكانت رابعة زاهدة في الدنيا تنام على حصيرة بالية, وتتوسد قطعة من الحجر, وتشرب من إناء مكسور. وتقضي ليلها تصلي لله وتناجيه قائلة:
وزادي قليل ما أراه مبلّغي *** أللزّاد أبكي أم لطول مسافتي
أتحرقني بالنّار يا غاية المنى *** فأين رجائي فيك أين مخافتي(19)
ويبدو أنّها لم تلبث أن تغيّرت في حبّها للذات الإلهية في غير رهبة أو رغبة, فهي لا تعبده خوفا من النار أو طمعا في الجنة, وإنما تعبده استغراقا في الحبّ لذاته, ذكر العطار أنّ رابعة كانت تقول: "إلهي إن كنت عبدتك خوف النار فاحرقني بالنّار, أو طمعا في الجنة فحرّمها علي, وإن كنت لا أعبدك إلاّ من أجلك, فلا تحرمني من مشاهدة وجهك"(20).
ويذكر أنها عزفت عن الزواج لأنّها لا تريد أنّ يشغلها شاغل عن حبّ الله, وقد رفضت من نقدم إليها من الخطاب, وكان منهم أمير البصرة محمد بن سليمان الهاشمي, والصوفي عبد الواحد بن زيد, والحسن البصري, ثم أنشدت تقول:
راحتي يا إخوتي في خلوتي *** وحبيبي دائما في حضرتي
لم أجد لي عن هواه عوضا *** وهـواه في البرايا محنتي
حيثما كنت أشـاهد حسنة *** فـهو محرابي إلـيه قبلتي
إن أمت وجدا وما ثمّ رضا *** واعنائي في الورى واشقوني
يا طبيب القلب يا كلّ المنى *** جد بوصل منك يشفي مهجتي
يا سروري يا حياتي دائـما *** نشـأتي منك وأيضا نشوتي
قد هجرت الخلق جمعا أرتجي *** منك وصلا فهو أقصى منيتي(21)
وهكذا لقد استولى حب الإله على نفس رابعة, وتربع في أحشائها وسكن مهجتها فأصبحت تطلب وصاله ورضاه كما تتغزّل عاشقة في بشر مثلها, وهي تكرر نفسها دائما في معظم قصائدها, فمعانيها لا تخرج عن حبّها لله وفنائها فيه, وزهدها في الدنيا لانشغالها بالخالق, فهو راحتها في خلوتها وهو قبلتها(22)...
يا سروري ومنيتي وعمادي *** وأنـيسي وعدّتي ومـرادي
أنت روح الفؤاد أنت رجائي *** أنت لي مؤنس وشوقك زادي
أنت لولاك يا حياتي وأنسي *** ما تشتّت في فـسيح البـلاد
كم بدت منّة وكم لك عندي *** من عطـاء ونعـمة وأيـاد
حبّـك الآن بغيتي ونعيمي *** وجلاء لعين قلبي الصّـادي
ليس لي عنك يا حبيب براح *** أنت مـنّي مكمن في الفؤاد
إن تكـن راضيا عليّ فإنّي *** يا منى القلب قد بدا إسعادي(23)
وكثيرا ما كانت تناجيه راجية مرضاه, ولا يهمها بعد ذلك إن غضب الأنام طرا, تقول:
وليتك تحـلو والحياة مريرة *** وليتك ترضى والأنـام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر *** وبيني وبين العـالمـين خراب
إذا صحّ منك الودّ فالكلّ هيّن *** وكلّ الذي فوق التّراب تراب(24)
ومّما نسب إليها أيضا قولها:
كأسي وخمري والنّديم ثلاثة *** وأنا المشوقة في المحبّة رابعه
كأس المسرة والنعيم يديرها *** ساقي المدام على المدى متتابعه
فإذا نظرت فلا أرى إلاّ له *** وإذا حضرت فـلا أرى إلا معه
يا عاذلي إنّي أحبّ جماله *** اللـه مـا أذني لعـذلك سـامعه
كم بتّ من خرقي وفرط تعلّقي *** أجري عيونا من عيوني الدامعه
لا عبرتي ترقى ولا وصلي له *** يبقى ولا عيني القريحة هاجعه(25)
ويبدو أن المقطوعتين الأخيرتين من أجمل ما قالت رابعة العدوية من ناحية الأسلوب والصياغة, فأسلوبها سلس, وصياغتها اللفظية واضحة مألوفة قريبة المتناول, لا تعقيد فيها ولا تكلف.
وذكر صاحب مصارع العشاق أن رابعة العدوية كانت قد انقطعت عن التّهجّد وقيام اللّيل إثر علّة, فرأت في منامها حلما مفاده أنها بانقطاعها عن قيام الليل قد أغضبت الرحمن, وكادت تفقد بهذا ما حصّلته من قبل بتهجدها, ولهذا أقبلت عليها الحورية التي رافقتها في تجوالها في الجنة, إبّان هذه الرؤيا, وقد رأت انصراف الوصفاء عنها, وقالت تؤنّبها بهذين البيتين:
صلاتك نـور والعباد رقـود *** ونومك ضدّ للصلاة عنيد
وعمرك غنم إن عقلت ومهلة *** يسيـر ويفنى دائما ويبيد
ثمّ غابت الحورية من بين عينيها, واستيقظت رابعة حين تبدّى الفجر مدعورة, وعادت إلى ما كانت عليه من قيام ليل وتهجّد(26).
وروى السّراج أيضا في مكان آخر من مصارع العشاق, عن ذي النّون الصوفي المشهور, أنّه قال: "بينما أنا أسير على ساحل البحر, إذ بصرت بجارية عليها أطمار شعر, وإذا هي ناحلة ذابلة, فدنوت منها لأسمع ما تقول, فرأيتها متّصلة الأحزان بالأشجان, وعصفت الرياح واضطربت الأمواج... فصرخت, ثمّ سقطت إلى الأرض, فلمّا أفاقت نحبت, ثمّ قالت: سيدي إبك تقرّب المتقرّبون في الخلوات, ولعظمتك سبّحت الحيتان في البحار الزاخرات, ولجلال قدسك تصافقت الأمواج المتلاطمات. أنت الذي سجد لك سواد الليل, وبياض النّهار, والفلك الدّوّار, والبحر الزّخاّر, والقمر النّوار والنّجم الزّهّار, وكلّ شيء عندك بمقدار, لأنّك الله العليّ القهّار:
يا مؤنس الأبرار في خلواتهم *** يا خير من حطّت به النّزّال
من ذاق حبّك لا يزال متيّما *** قـرح الفـؤاد يعوده بلبـال
من ذاق حبّك لا يرى متبسّما *** في طول حزن للحشا يغتال
فقلت لها: من تريدين؟ فقالت: إليك عنّي, ثم رفعت طرفها نحو السماء فقالت: أحبّك حبّين (الأبيات السالفة الذكر). ثم شهقت, فإذا هي قد فارقت الحياة..."(27).
3- خصائص شعرها:
وفي ختام حديثنا عن شعر رابعة العدوية يجدر بنا أن نسجل الملاحظات التالية من خلال ما وصلنا من شعرها.
- إنّ أوّل ما نسجله هو أنّ شعرها كان قليلا بالقياس مع شهرتها التي شرّقت وغرّبت, إذ لم يتجاوز عدد القصائد التي وصلتنا من شعرها العشر... ولعلّ شهرتها كانت بسبب كونها رائدة الحب الإلهي والعشق الرباني في الإسلام.
- اقتصر شعرها على غرض واحد من الأغراض الشعرية وهو الشعر الصوفي, فشعرها لا يخرج عن حبها لله وفنائها فيه وزهدها في الدنيا لانشغالها بحب الخالق وهي سبّاقة في هذا الغرض.
- وكان شعرها من حيث قيمته الفنية في مجمله قليل التكلّف بعيدا عن الخيال والتفلسف, خاليا من العبارات المنمقة, ضعيف المبنى, عميق الدّلالة.
- يتميز شعرها بالشعور الديني الصادق والعاطفة الجياشة, ولكن معانيها متكررة في أحايين كثيرة, ولا تخرج معانيها في الشعر عن معانيها في النثر, حبها لله وفناؤها فيه...
كانت هذه هي رابعة العدوية الشاعرة التائبة الزاهدة العابدة الناسكة المتصوفة التي أقرّ لها كثيرون من الدارسين بمركز الريادة في الحب الإلهي, وبالأستاذية لكلّ الذين جاءوا من بعدها واستهدوا بهديها كابن الفارض والشريف الرضي وريحانة وميمونة وغيرهم.

الهوامش:
1 - ابن خلدون: المقدمة, دار الفكر, ص 497, وانظر عمر فروخ: تاريخ الفكر العربي, ص 470 وما بعدها. وصابر عبد الدايم: الأدب الصوفي, دار المعارف بمصر، ص 5.
2 – درويش الجندي: الرمزية في الأدب العربي, نهضة مصر, القاهرة 1958، ص 227.
3 - عبد العزيز عتيق: الأدب العربي في الأندلس, دار النهضة العربية, بيروت، ص 225.
4 - انظر، ابن خلكان: وفيات الأعيان, مج 2, ص 285 وما بعدها. وابن العماد: شذرات الذهب, ج1, ص 193. وعبد المنعم قنديل: رابعة العدوية، مكتبة التراث الإسلامي, القاهرة. وعبد الرحمن بدوي: رابعة العدوية شهيدة العشق الإلهي, مكتبة النهضة المصرية, القاهرة 1962.
5 - ابن خلكان: المصدر السابق, مج 2, ص 285.
6 - سفيان الثوري: كان سيد زمانه في علوم الدين والتّقوى, ولد ونشأ في الكوفة ثم انتقل إلى البصرة فمات فيها سنة 161 ﻫ. انظر، الزركلي: الأعلام, مج 3, ص 104.
7 - الحسن البصري: تابعي, كان إمام أهل البصرة, ولد في المدينة المنورة وأقام في البصرة حيث توفي سنة 110 ﻫ. كان عالما وفقيها وناسكا. انظر، الزركلي: المصدر السابق, مج 2, ص 226.
8 - ابن خلكان: المصدر السابق, مج 2, ص 287.
9 - ابن العماد: شذرات الذهب, ج 1, ص 193.
10 - مائة أوائل من النساء, ص 362.
11 - أعلام النساء, ج1, ص 432.
12 - شاعرات العرب, ص 124.
13 - ابن تغري بردي: النجوم الزاهرة, اقتبسه عمر رضا كحالة في كتابه أعلام النساء, ج1, ص 432 (هامش 1). وعبد المنعم قنديل: رابعة العدوية, عذراء البصرة البتول, مكتبة التراث الإسلامي, القاهرة، ص 239.
14 - بشيريموت: شاعرات العرب, ص 152.
15 - عمر فروخ: تاريخ الأدب العربي, ج2, ص 129.
16 - خديجة القماح ومحمد علي أحمد: رابعة العدوية, نشر مكتبة رجب، ط2, القاهرة 1983، ص 84. وانظر السراج: مصارع العشاق، مج 1, ص 274 – 275.
17 - بشيريموت: شاعرات العرب، ص 152. وعبد البديع صقر: شاعرات العرب, ص 125. وروحية القليني: شاعرات عربيات, الدار القومية للطباعة والنشر, مصر، (د. ت)، ص 68.
18 - بشيريموت: المرجع السابق، ص 152.
19 - خديجة القماح ومحمد علي أحمد: المرجع السابق، ص 72 – 73.
20 - تذكرة الأولياء, ج1, ص 71 – 72. اقتبسته الدكتورة واجدة مجيد في كتابها: في العصر العباسي، دار الرشيد للنشر, بغداد 1981، ص 330.
21 - بشيريموت: شاعرات العرب, ص 152. وانظر عن خطاب رابعة وأسباب رفضها للزواج، عبد المنعم قنديل: رابعة العدوية, ص 49 وما بعدها.
22 - روحية القليني: شاعرات عربيات, ص 68 – 69.
23 - عبد البديع صقر: شاعرات العرب, ص 124 – 125.
24 - روحية القليني: شاعرات عربيات, ص 69.
25 - المرجع نفسه.
26 - انظر الخبر والبيتين في السراج: مصارع العشاق, مج 1, ص 207 – 208.
27 - المصدر نفسه, مج 1, ص : 274 – 275.

يعرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-10-11, 02:33 AM   #3
يعرب
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-12
المكان: دار الاسلام
المشاركات: 8,589
يعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond reputeيعرب has a reputation beyond repute
افتراضي

رابعة العدوية


رابعة بنت إسماعيل العدوية، مولاة آل عتيك البصرية، صوفية كبيرة، توفيت سنة (135)هـ، وقيل (185)هـ

فمن عبد الله بالحب وحده فهو زنديق. حتى إن بعضهم يسميه العشق الإلهي، كما يقولون عن رابعة العدوية : شهيدة العشق الإلهي، كما ذكر عبد الرحمن بدوي وأمثاله، فهؤلاء يعبدون الله تعالى بالحب فقط، ويقولون: لا نعبده طمعاً في جنته ولا خوفاً من ناره، إنما نعبده محبة لذاته حتى ولو كان مصيرنا إلى النار، عياذاً بالله! ويبنون على هذه المحبة أن الله لا يعذبهم، ويقولون: إن الحبيب لا يعذب حبيبه!!


وهؤلاء كما قال الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عمن قبلهم: وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ [المائدة:18] فدعوى أن الإنسان إذا أحب الله فإن الله لا يؤاخذه هي دعوى الزنادقة الذين كانوا في القرن الثاني وأول القرن الثالث، ومن تتبع وقرأ سير أئمة التصوف الكبار والمشهورين كـالجنيد ، أو النوري ، أو الكرخي ، أو ذي النون المصري ، لوجد أنهم كانوا متهمين بالزندقة -والعياذ بالله- سواء صحت أم لم تصح؛ لأنهم كانوا يتدينون بهذا الدين، وهو من بقايا الرهبانية النصرانية ، وهي مأخوذة عن رهبانية الهندوس، الذين غلوا في المحبة، وادعوا أن الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى يحبهم ويحبونه، وإذا فعلوا ذلك فلا حرج عليهم كما ينسبون إلى رابعة :


أحبك حبين حب الهوى وحب لأنك أهل لذاكا


فأما الذي هو حب الهوى فشغلي بذكرك عمن سواك


وأما الذي أنت أهل له فكشفك للحجب حتى أراك


فينقلون هذا الكلام عن أولئك العباد الذين اتهموا بالزندقة كما قال أبو داوود رحمه الله قال:
ورابعة رابعتهم في الزندقة، وكان قد ذكر حيان الجريري ورياح بن عمرو القيسي وأبو حبيب ثم قال: ورابعة رابعتهم على الزندقة، والمقصود أن من عبد الله بالحب وحده أو ادعى ذلك أو زعمه، فإنه زنديق.


ومن اعتقد ذلك فقد أزرى بالأنبياء، وقد أزرى بالصحابة الكرام الذين كانوا يعبدون الله خوفاً وطمعاً، والنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كما روى عنه خادمه أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه وهو من أكثر الصحابة خلطة له صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول : {كان أكثر دعاء النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار }، والله تعالى يقول عن أولئك الأنبياء: إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَبا [الأنبياء:90] وقال: أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ [الإسراء:57].


وتفسيرها هو أن أولئك المدعوين والمعبودين الذين يدعوهم المشركون هم عباد يعبدون الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، ويبتغون هم أنفسهم إلى ربهم الوسيلة، ويرجون القرب، ويرجون رحمة الله ويخافون عذابه سواء كانوا من الملائكة أو من الأنبياء أو من الصالحين، فإذا كان هذا حال المدعوين؛ فكيف يكون حال الداعين؟! فيجب عليهم أن يتوبوا وأن يستغفروا الله تبارك وتعالى؛ كما قال تعالى: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُم [آل عمران:31].


فمن ادعى محبة الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وجب عليه أن يطيعه باتباع رسوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهذه هي آية الامتحان كما قال بعض السلف : [[ ادعى قوم محبة الله، فأنزل الله تعالى آية الامتحان قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي [آل عمران:31] ]] فهذا جواب الشرط المقترن بالفاء "فإن كنتم تحبون الله فاتبعوني"، ثم جعل جواب الشرط شرطاً له جواب آخر حيث قال: فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ [آل عمران:31].



فالمقصود أن محبة الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى لا تعطى لكل من زعم أنه يحبه، وإلا فعبّاد الهندوس يحبون الله، وعباد النصارى يتقربون ويدعون ويبكون ويخشعون ويقولون: (نحب الله)، لكن هل الله يحبهم؟ هذا هو الأهم. شرط حصول محبة الله أن يكون العبد متبعاً لرسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ومؤمناً به، فمن كان كافراً به، ومن كان يدعي الانتساب إليه أو أنه من أمته ولكنه لا يعبد الله كما شرع لنا رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فالدعوى باطلة.

ومن عبد الله بالرجاء وحده فهو مرجئ. وهو ما حصل لأمثال هؤلاء في القديم والحديث، حيث يعبدون الله تعالى بالرجاء وحده، وهذه ظاهرة عامة عند أكثر المسلمين، فتجدهم يُغَلِّبون الرجاء، لأن النفوس بطبيعتها مجبولة على ترك الواجبات وترك الالتزام بالحلال والحرام؛ لأنها تحب الحرية وارتكاب الشهوات، وقلة من النفوس التي تحب أن تتقيد وهنا يقع الغلو عند هذه النفوس التي تحب القيود والالتزام بها؛ ولذلك تجد أن الناس إذا ذكِّروا بالذنوب والمعاصي والنار، قالوا: نحن برحمة الله، والله غفور رحيم، فهذا مذهب الإرجاء.


والمقصود: أن من استحل شيئاً معلوماً من الدين بالضرورة كالمحرمات المعلومة التحريم من الدين بالضرورة، أو من حرم شيئاً مما أحل الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وأصر على ذلك فإنه يكفر، كما جاء في حديث عياض بن حمار في صحيح مسلم قال: {وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم، وحرمت عليهم ما أحللتُ لهم }.


فتحريم الحلال كتحليل الحرام كما نص على ذلك شَيْخ الإِسْلامِ رحمه الله، لأنه لا يُحِلُّ ولا يُحَرِّمُ إلا الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، إما في كتابه وإما على لسان رسوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قال تعالى: وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ [النحل:116] ومن فعل ذلك فإن كان فرداً فإنه يستتاب، فإن تاب وإلا قتل، وإن كانت طائفة فإنها تقاتل، والله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى قد بَيَّنَ في كتابه حالَ المشركين الذين وقعوا فيما وقعوا فيه من تحريم أو تحليل بغير ما شرع الله وبغير ما أذن الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، بالنسبة للأنعام والحرث والبحيرة والوصيلة والحام وغيرها.







ومن عبد الله بالخوف وحده فهو حروري. وهذا هو حال الخوارج ، نسأل الله العفو والعافية!
فإنهم ضيقوا على أنفسهم، وأخذوا من الدين جانب الرهبة والخوف والترهيب والإشفاق والحذر، وقد تقع شبهتهم لبعض العُبَّاد وإن لم يكونوا على مذهب الخوارج ، كعُبَّاد البصرة وغيرهم ممن ذكرهم في كتاب حلية الأولياء أو صفوة الصفوة ، حيث كان بعضهم يغلو غلواً شديداً في الخوف من الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى مما يؤدي إلى اليأس من رحمة الله.

وهذا النوع دخل فيهم أهل التصوف حتى أفسدوا عليهم عبادتهم!! وهذه من الحكم التربوية العظيمة، وهي أن الإنسان إذا غلا في الخوف والرهبة، فإنه قد يؤدي به ذلك إلى الوقوع فيما هرب منه، وحتى يعلم الناس أن الحق مع السنة التي لا غلو فيها ولا جفاء، كما قال الحسن -رحمه الله- في أهل السنة : [[ إن أهل السنة لم يذهبوا مع أهل الغلو في غلوهم، ولا مع أهل الترف في ترفهم، وإنما هم وسط بين ذلك ]].

فلو رأيت إنساناً مشدداً على نفسه وعلى أتباعه في أمور كثيرة، بحيث يجعل المستحبات واجبات والمكروهات محرمات، فاعلم أنه سيقع في استحلال المحرمات؛ لأن من خرج عن المنهج الصحيح في تهذيب النفس وتقويمها، فإنه لا بد وأن يقع في ضده، فـالخوارج أول ما ابتدءوا، ابتدءوا بهذا الغلو الذي ذكره النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في أحاديث صحيحة متواترة حيث قال: {تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم وقراءتكم إلى قراءتهم } وبعد ذلك جاءهم أناس فناقشوهم، وقالوا لهم: هذه سورة يوسف ذكر فيها العشق، وذكر فيها أن امرأة العزيز راودت نبياً من الأنبياء، وغلقت الأبواب، فقالوا: هذه ليست من القرآن! فكفرت طائفة منهم بسورة يوسف.

ومن كفر بحرف من القرآن فقد كفر به كُلَّه، وكَفَّروا الصحابة الكرام، وكانوا بذلك كفاراً، وأدى بهم الغلو إلى أنهم كانوا يقعون فيما كانوا ينفرون منه، كاغتيابهم الصحابة، بل واستحلوا دماءهم، فقتلوا عبد الله بن خبيب وبقروا بطن جاريته، وهو ابن الصحابي الجليل خبيب بن عدي ، ثم وجدوا نصرانياً في الطريق فقالوا: لا تخفروا ذمة نبيكم!.

ووجد أحدهم تمرة سقطت من نخلة فأخذها، وذهب إلى الأمير وقال : هل يجوز أن نأكلها؟ ففكر وقال: قد تكون من نخل الخراج أو من نخل الصدقة، قد تكون.. لا، لا، اتركها، فهذا الغلو شر، فالمقصود أن من عبد الله بالخوف وحده فهو حروري.




الدكتورسفرالحوالي
يعرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2013-06-01, 12:48 AM   #4
أيمن عبد العظيم
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-01
المشاركات: 1
أيمن عبد العظيم بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

مشكوووووووووووووووووووور
أيمن عبد العظيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, قيمة, كلمات


يتصفح الموضوع حالياً : 3 (0 عضو و 3 ضيف)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

اضغط هنا لإخفاء هذا المربع
معنا للدفاع عن الإسلام والسنة
الرجاء اضغط هنـــــــــــــــا للتسجيل

أو اضغط على الصورة لإخفاء المربع

أصوات السماء - الجامع الصوتى لعلوم الإسلام *** منتديات الرحيق المختوم ... مجتمع كل المسلمين
الساعة الآن »01:50 AM.
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| LINKS
راسل الإدارة -شبكة أنصار السنة -الأرشيف - قواعد المنتدى - Sitemap - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Ltd